أرباب المقاهي والمطاعم مستاؤون من تعليق إضراب 9 أبريل

فوجيء أرباب المقاهي والمطاعم بالبلاع الصادر عن المجلس الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم، والقاضي بتعليق الإضراب، الذي كان مقررا يوم غد الجمعة التاسع من أبريل، دون تعليل واضح، ولم يقدم المجلس في بلاغه سوى إخبارا باجتماع الذي عقده المكتب الوطني مع مسؤولين من وزارة التجارة والصناعة.

ويتساءل أرباب المقاهي والمطاعم عن خلفية تعليق الإضراب مع العلم أن الاجتماع المذكور لم تصدر عنه أية نتائج تذكر لفائدة أرباب المقاهي والمطاعم، الذين تضرروا كثيرا خلال فترة الجائحة وسيتضررون كثيرا في مقبل الأيام خصوصا بعد القرار المفاجئ الذي اتخذته الحكومة والذي يقضي بالإغلاق الليلي خلال شهر رمضان.

واعتبر كثير من أرباب المقاهي أن قرار المكتب الوطني تأجيل الإضراب إلى وقت لاحق وغير معلوم، لا يتماشى مع الدينامية التي عرفتها التعبئة التي قامت بها المكاتب الجهوية، حيث كان الجميع على استعداد تام لتنفيذ الإضراب، ولم يأت البلاغ المفاجئ، الذي لا يختلف عن قرار الحكومة المفاجئ، إلا يوما واحدا قبيل تنفيذ الإضراب وبعد أن تمت تعبئة جميع المقاهي وتعليق الملصقات الداعية للإضراب.

المفاجأة الكبرى هو أن تعليق الإضراب جاء بمجرد اللقاء الذي عقده المكتب الوطني مع مسؤولي وزارة التجارة والصناعة، وكأن الاجتماع بهم أصبح مكسبا وهو مجرد آلية للتماطل وتفويت الفرصة حتى يدخل رمضان وتكون الحكومة قد انتهت من وجع الرأس ويكون أرباب المقاهي والمطاعم بلعوا الطعم ويكون العاملون لديهم قد فرض عليهم الحجر دون أن تراعي الحكومة ظروفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *