أزمة المحروقات.. تخلق مواجهة بين مهنيي النقل والحكومة !!

دخلت الهيئات المهنية ونقابات مهنيي النقل الطرقي مرحلة النضال ضد الحكومة، التي ترفض الجلوس على طاولة الحوار من أجل تسوية المشاكل التي يعاني منها القطاع، لاسيما فيما يتعلق بثمن المحروقات.

وقررت الهيئات الوطنية والنقابية خوض إضراب وطني يوم سابع مارس المقبل، احتجاجا على الأزمة التي يعيشها القطاع في ظل تماطل الحكومة لتسوية الملف المطلبي.

وقد أكدت تنسيقية نقابات قطاع النقل الطرقي بمختلف أصنافه التابعة للمركزيات النقابية (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل – الاتحاد العام للشغالين بالمغرب – الاتحاد المغربي للشغل – الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب – الفيدرالية الديمقراطية للشغل) مشاركتها في الاضراب العام الوطني لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد ابتداء من يوم 7 مارس 2022.

Advertisements

وأبرز بلاغ الهيئات الوطنية لنقابات مهنيي النقل الطرقي أن قرار الإضراب يأتي عقب اجتماع انعقد بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء، خصص لمناقشة الأزمة الخانقة التي يعرفها القطاع.

وأوضحت النقابات أنها اتخذت هذا الخيار بسبب تجاهل الحكومة للدعوات الموجهة إليها من أجل الجلوس لطاولة الحوار لمعالجة المشاكل التي يتخبط فيها المهنيون جراء الارتفاع المهول لأسعار المحروقات.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.