أصحاب “الطاكسيات” يحملون الحكومة مسؤولية ارتفاع أسعار المحروقات

عبر سائقو ومهنيو سيارات الأجرة بالدار البيضاء، يوم الأربعاء الماضي، عن سخطهم وتذمرهم من التزايد الذي تعرفه أسعار المحروقات بشكل شبه يومي.

ونظم أرباب السيارات والسائقين المهنيين، وقفة احتجاجية وسط العاصمة الاقتصادية للمملكة، رفعوا خلالها شعارات تندد بالارتفاعات الصاروخية والمتتالية لأسعار المحروقات، محملين رئيس الحكومة عزيز أخنوش، مسؤولية الغلاء.

وندد المحتجون بعدم تدخل الحكومة للحد من الأزمة التي سببتها أسعار المحروقات بالنسبة لقطاع سيارات الأجرة، واصفين الدعم الذي تقدمه بـ”الصدقة التي لا تساعد على مواجهة الزيادات التي تعرفها أثمان الغازوال”، وطالبوا بإيجاد حل جذري لمشكلة الغلاء، عبر تسقيف الأسعار، والغازوال المهني، وتخفيض الضرائب وهامش ربح الشركات، وإعادة تشغيل مصفاة “لاسامير”، والبحث عن حلول جدية.

Advertisements

وتعتبر هذه الوقفة أول وقفة احتجاجية دعت إليها التنسيقية الوطنية لقطاع سيارات الأجرة بالمغرب أمام مقر ولاية جهة الدار البيضاء سطات، رغم إقرار الدعم الحكومي، وذلك احتجاجا على غلاء المحروقات.

من جهته، دعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية لقطاع سيارات الأجرة التابع للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الحكومة، إلى إيجاد حلول عملية وشاملة للخروج من أزمة الغلاء الفاحش وغير المبرر لأسعار المحروقات، مطالبا بالرفع من مستوى الدعم المالي المخصص لمهنيي النقل بشكل يتناسب والزيادات المستمرة الصاروخية في أسعار المحروقات.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.