أمطار طوفانية وفيضانات قوية تجتاح تارودانت و تخلف وراءها خسائر فادحة والأرصاد تحذر

اجتاحت فيضانات وسيول جارفة، ليلة يوم أمس الاثنين/الثلاثاء، عددا من المناطق التابعة لإقليم تارودانت، الأمر الذي خلق حالة استنفار كبير، تعبأت على إثره كافة السلطات لتتبع الوضع والسهر على اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة.

وأدت الفيضانات إلى قطع عدد من المحاور الطرقية، كما تسببت سيول واد سوس في جرف الأشجار وتسبب في قطع الطريق، ما أثار نوعا من الخوف والرعب وسط المواطنين. فيما كان الوضع مقلقا أكثر في صفوف المواطنين القاطنين بجانب واد سوس مخافة وقوع أي كارثة طبيعية تودي بحياة أرواح السكان، كما وقع السنة الفارطة في نفس الشهر بقرية تيزيرت نواحي تارودانت، حيث جرفت السيول ملعبا شعبيا لكرة القدم أثناء أحد المباريات ، إذ سجل الحادث خسائر كبيرة في الأرواح.

و فق ما ذكرته مصادر مطلعة، فإن هذه التساقطات الطوفانية، التي تسببت في ارتفاع منسوب واد سوس تحولت إلى سيول جارفة، ما أدى إلى اختناقات وفيضانات اجتاحت عددا من المناطق بالإقليم.

و أفادت المديرية العامة للأرصاد الجوية، بأنه من المرتقب أن تهم، اليوم الثلاثاء، زخات رعدية محليا قوية عددا من عمالات وأقاليم المملكة.

وأوضحت المديرية، في نشرة خاصة من المستوى البرتقالي، أن هذه الزخات ستهم، ابتداء من الساعة السابعة صباحا إلى غاية الساعة الواحدة زوالا، عمالات وأقاليم الرشيدية، ورزازات، تارودانت، طاطا وزاكورة.

وأضاف المصدر ذاته، أن هذه الزخات ستهم أيضا عمالات وأقاليم الحوز، أزيلال، الرشيدية، فكيك، ميدلت، ورزازات، تارودانت، طاطا، تنغير وزاكورة، وذلك ابتداء من الساعة الواحدة زوالا إلى غاية الساعة العاشرة مساء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *