أويحيى يعترف أمام المحكمة بتلقيه سبائك ذهب من قادة خليجيين وبيعها لاحقا في السوق السوداء

كشف رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد أويحيى، اليوم السبت، تلقيه سبائك ذهب من أمراء خليجيين قام ببيعها فيما بعد في السوق السوداء، وذلك خلال فترة توليه رئاسة الحكومة الجزائرية.

وجاءت تصريحات أويحيى خلال جلسة محاكمة تتعلق بقضية تمويل حملة انتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وأورد أويحيى وفق ما ذكرته وسائل إعلام جزائرية: “يأتي العشرات من أمراء البلدان الخليجية لجنوب الجزائر، ويقومون بمنح هدايا للمسؤولين”.

وأضاف “طلبت من بنك الجزائر بيع سبائك الذهب، وعددها 60 سبيكة، لأجل بيعها في السوق الموازية”.

واعترف أويحيى لأول مرة، بأنه قام ببيع 60 سبيكة ذهب قدمت كهدية للرئاسة من طرف أمراء 4 دول من الخليج. مشيراً إلى أنه باع سبائك الذهب في السوق الموازية بمبلغ 350 مليون دينار جزائري (2.6 مليون دولار أميركي).

وجاءت تصريحات أويحيى بعد سؤال القاضي له عن مصدر الأموال التي وجدت في حساباته البنكية والبريدية، والتي قاربت 70 مليار سنتيم.

وحكم على أويحيى، المسجون في قضايا فساد منذ 2019، بالسجن لمدة 12 سنة، وهو الحكم الثاني ضده، حيث أدين في وقت سابق بالسجن لمدة 15 سنة، في قضية أخرى، علما أن القضاء الجزائري لا يجمع الأحكام وإنما يتم تطبيق العقوبة الأعلى.

ويحاكم أويحيى أيضا في قضية التمويل الخفي لحملة الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، وتركيب السيارات واستغلال المنصب الوظيفي لأغراض شخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *