احتجاجات واسعة ترغم حكومة رومانيا على إلغاء مرسوم يعفي من اتهامات بالفساد

قال رئيس وزراء رومانيا سورين جرينديانو اليوم السبت إنه قرر إلغاء مرسوم كان سيعفي عشرات السياسيين من الملاحقة القضائية بتهمة الفساد وذلك استجابة لأكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط الدكتاتور نيكولاي شاوشيسكو في 1989.

وأضاف رئيس الوزراء أنه سيتم إلغاء المرسوم غدا الأحد بعد خمسة أيام من موافقة الحكومة عليه. وكان المرسوم يقضي بعدم التجريم في عدة اتهامات تتعلق بالكسب غير المشروع فيما وصفته الحكومة بأنه محاولة لتخفيف الضغط على نظام السجون. وكان من المقرر سريان المرسوم نهاية الأسبوع القادم.

Advertisements

وقال جرينديانو “لا أريد انقسام رومانيا. لا يمكن انقسام رومانيا إلى شطرين. رومانيا تبدو الآن مكسورة إلى نصفين. هذا أخر ما أريده” في إشارة إلى الاستياء العام إزاء المرسوم الذي تسبب في خروج مئات الآلاف إلى الشوارع كل يوم منذ إقراره.

وبينما كان يدلي بهذا الإعلان على شاشات التلفزيون وقف بعض المحتجين المناهضين للفساد أمام مكتبه وهم يلوحون بالعلم الروماني ويرددون هتافات تطالبه بالاستقالة. وقدرت الشرطة عددهم بنحو 170 ألف شخص.

وبعد ذلك بفترة وجيزة عرضت صورة لخريطة رومانيا بالليزر على واجهة مبنى مجاور مع كلمات تقول “استيقظنا”. وقدرت الشرطة أعداد المحتجين في نحو 70 مدينة في أنحاء البلاد بنحو 330 ألف شخص.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.