اختفاء فريق الحركة الشعبية من البرلمان

يتضح أن أزمة الحركة الشعبية بعد الصراعات الأخيرة التي وقعت على مستوى القيادة، قد انتقلت بقوة إلى فضاءات أخرى غير المجلس الوطني والأقاليم، ويتعلق الأمر بالبرلمان، حيث كشف مصدر جد مطلع عن فضيحة كبيرة وقعت لـ”السنبلة” بمناسبة مناقشة ومحاسبة الوزراء، طيلة أسبوعين بمجلس النواب، بشأن كيفية صرف ميزانيتهم، وقد سجل المتتبعون شبه غياب كلي لنواب الحركة في العديد من اللجان، لدرجة أنه حتى الكلمة العامة باسم الحزب لم تجد من يتلوها في عدة لقاءات خصصت لمحاسبة الوزراء.

فضيحة الغياب الكلي لبرلمانيي الحركة عن محاسبة الحكومة والقيام بدورهم كممثلي الأمة، بحسب المصدر ذاته، ليس ناتجا عن فقدان سيطرة الأمين العام امحند العنصر على نواب حزبه فقط، بل كذلك بسبب غياب رئيس الفريق محمد مبديع، الذي انشغل بحفل الزفاف الأسطوري لابنه، وأدخل الفريق في ثلاجة الإهمال والنسيان.. فهل يفضح المالكي فريق العنصر حين يتلو جهرا لائحة الغائبين ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *