اختيار الأضحية وضمان سلامتها .. 6 أسئلة لأونسا

مع اقتراب عيد الأضحي تتكاثر الاستفسارات عن كل ما له علاقة بسلامة الأضحية قبل وخلال وبعد عملية الذبح. في هذا المقال يجيب المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، عن أسئلة SNRTnews، حول شروط اختيار أضحية العيد، وكيفية الاعتناء بالذبيحة، والطريقة السليمة لنحر وسلخ الأضحية، وكيفية التأكد من خلوها من الأمراض.

ويكثف “أونسا”، مع اقتراب عيد الأضحى، تكثيف المراقبة حيث قامت مصالحه بأزيد من 1900 زيارة ميدانية تم خلالها أخد 847 عينة من اللحوم و372 عينة من الأعلاف الحيوانية و40 عينة من مياه شرب الاضاحي وإخضاعها للتحاليل، كما تم ابتداء من فاتح يونيو منع تنقل مخلفات الدواجن كإجراء احترازي من أجل تفادي استعمالها كأعلاف للماشية، وأسفرت هذه العمليات عن حجز واتلاف ما يفوق 10 أطنان من مخلفات الدواجن، وطن من أعلاف الماشية، وأزيد من 300 لتر من الادوية البيطرية غير المرخصة.

ما هي شروط اختيار أضحية العيد؟

Advertisements

يجب شراء الأضحية من الأماكن المعروفة والمخصصة لهذه الغاية، والتي يكون فيها الغنم والماعز مرقمين ومصدرهم كسابة مسجلين.

التأكد من تواجد الحلقة الصفراء التي تكون في أذن الأضحية التي تحمل رقما تسلسليا بالإضافة إلى عبارة “عيد الأضحى”.

وعند شراء كبش العيد يجب أن يكون نشيطا دو حيوية، سليما ولا تظهر عليه بعض الأعراض كالسعال والإسهال والنفخ الغير العادي…الخ.

كيف نعتني بالأضحية بعد شرائها؟

يجب وضع الأضحية في مكان آمن لا يشكل خطرا عليها أو على محيطها (أن تكون بعيدة عن متناول الأطفال)، ويجب تركها في الظل وبعيدا عن التيارات الهوائية.

يجب أن تكون التغذية مشتملة على كلأ جاف (تبن، فصة يابسة)، وماء نقي، والكف عن تقديم أي غذاء باستثناء الماء وذلك 12 ساعة قبل الذبح (ليلة العيد)، لضمان أمعاء غير ممتلئة عند الذبح تفاديا لمرور الجراثيم منها إلى اللحم بعد الذبح.

ما هي الطريقة السليمة لنحر وسلخ الأضحية؟

يجب أولا تهيئ مكان وأدوات نظيفة، وينصح بأن يكون الشخص الذي يقوم بنحر وتهيئ الذبيحة حرفيا ويجب أن يكون طاهر اللباس ونظيف الجسد.

ويجب تجنب نحر الأضحية مكتوفة الأطراف، واجتناب عملية نفخ الأضحية عن طريق الفم، واتخاذ الاحتياطات اللازمة عند الشروع في سلخ الأضحية لكيلا تتلوث السقيطة بأوساخ الصوف، واجتناب غسل السقيطة بالماء، مع التأكد من نظافة مؤخرة السقيطة وإزالة المثانة والمصران المستقيم.

وعند استخراج الأعضاء يجب غسل السكين وتنظيف اليدين، كما يجب سحب المعدة والمصارين مباشرة بعد الذبح وبدون تأخير وعدم تلويث اللحوم، ووضعها في وعاء خاص ونظيف قبل غسلها.

كيف نتأكد أن الأضحية خالية من الأمراض؟

يجب البحث عن الأكياس المائية التي تصيب الرئة والكبد، وأحيانا القلب كذلك، فإذا لوحظ وجود كيس أو اثنين بعضو ما، يمكن إزالته مع عدم فتقه وتفريغ محتواه واستهلاك الباقي من العضو المصاب؛ وإذا كانت الإصابة بليغة يجب إتلاف العضو بأكمله.

وتعتبر يرقة الدودة الشريطية، من الأمراض التي قد تكون مصابة بها، وهي عبارة عن نقط بيضاء في الكبد أو أكياس مائية بالوجه الداخلي للكبد أو في شحم الأمعاء (بولفاف)، وفي هذه الحالة يجب تنقية الأعضاء المصابة إذا كانت الإصابة خفيفة، وإذا كان العضو مملوء بالنقط البيضاء فيجب إتلافه بأكمله.

ومن الأمراض التي يجب التأكد من عدم إصابة الأضحية بها كذلك “ديسطوميا” وهو مرض طفيلي يصيب الكبد ويعرف لذا العامة “بوفرطوط الكبد” ويظهر بقنوات الكبد عند شرحها، فإذا كانت الإصابة خفيفة يجب تنقية الكبد وغسله، وإذا كانت الإصابة بالغة يجب إتلاف العضو بأكمله وعدم استهلاكه.

ويعد مرض دودة الرئة، من الأمراض التي قد تكون الأضحية مصابة به، وهو طفيلي يصيب الرئة ويكون على شكل حبة بارود في أسفل الرئة، وفي هذه الحالة يجب إزالة الجزء المصاب، ومن الأمراض كذلك، تلوث الرئة بالدم، وتنتج هذه الحالة عند الذبح، بحيث يتسرب الدم إلى داخل الرئة عن طريق القصبة الهوائية، وفي هذه الحالة يجب إزالة الجزء المصاب من الرئة.

وبالنسبة لدودة الرأس، وتلاحظ هذه الدودة عند فتح الرأس على طول الخواشم، فلا يشكل هذا الطفيلي أي خطر على صحة المستهلك، وعند معاينته يجب إزالته.

وفي حالة أي شك في إصابة الأعضاء يجب الاتصال بمداومة المصالح البيطرية في عين المكان أو عبر البوابة الإلكترونية للمكتب www.onssa.gov.ma أو الاتصال بمركز تواصل المكتب على الرقم 0801003637 من الساعة 8 صباحا إلى غاية 8 مساء للحصول على المزيد من المعلومات.

ما هي التدابير التي يجب اتباعها للحفاظ على جودة لحم الأضحية؟

يجب رشح الأضحية وذلك بوضعها في مكان بارد وحفظها من أي مصدر تلوث حوالي 5 ساعات بعد الذبح، وبعد ذلك يمكن القيام بتقطيع اللحوم قطع صغيرة وادا تمت هذه العملية في محل للجزارة، يجب القيام بها بسرعة وتخزين اللحوم حسب الغاية من الخزن إما عن طريق التبريد في حرارة لا تتعدى (°C 3+) وذلك خلال 5 أيام مع اجتناب تكديسها وتجاوز القدرة الاستيعابية للثلاجة وكذا التأكد من عدم تجاوز درجة حرارة°C 3+ وذلك للحد من تكاثر الجراثيم.

كما يمكن التجميد في حرارة تقل أو تساوي ( -18°C)، وفي هذه الحالة يجب تقطيع اللحوم قطعا صغيرة ووضعها في أكياس خاصة بالمواد الغذائية مع اجتناب تكديسها وتجاوز القدرة الاستيعابية للمجمد وكذا التأكد من عدم تجاوز درجة حرارة -18°C وذلك للحد من تكاثر الجراثيم.

ماذا بعد انتهاء عملية الذبح؟

بعد انتهاء عملية الذبح، يجب تنظيف مكان الذبح والأدوات المستعملة بواسطة المواد المنظفة الضرورية.

ويجب إتلاف الأعضاء الغير الصالحة للاستهلاك وكذا الفضلات الموجودة داخل الأمعاء ودفنها في الأرض حتى تبقى بعيدة عن متناول الحيوانات خاصة منها الكلاب والقطط (المجال القروي) أو وضعها في أكياس خاصة وإيداعها في مكان ملائم في انتظار جمعها من طرف المصالح البلدية.

كما يجب الاعتناء بجودة جلد الأضحية برشه بمقدار كاف من الملح (2 كلغ على الأقل) والاحتفاظ به في مكان بارد إلى حين استعماله حسب الهدف المرغوب فيه.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.