ارتفاع أعداد المختلين في شوارع سلا يعيد شبح الاعتداءات الجسدية

أطلقت جمعيات وهيئات حقوقية في مدينة سلا، نداء إلى المسؤولين والجهات الصحية المختصة، بسبب تزايد عدد المختلين عقليا في الشوارع، وقالت أن “هذه الشريحة المهمشة تعيش في العراء وتفترش الأرض، خلال الفترة الحالية التي تعرف موجة برد وتقلبات في أحوال الطقس التي تعرفها الجهة والمدينة”، محذرة من استمرار إهمال المختلين عقليا في الشوارع مع ما يشكلونه من خطر على المواطنين والزوار، حيث يلجئون للعنف في بعض الأحيان، وعرقلة السير على مستوى الشوارع.

كما نبهت الفعاليات الجمعوية إلى أن “حياة المختلين عقليا في خطر في ظل غياب الرعاية اللازمة من قبل السلطات ومديرية الصحة”، مطالبة الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها وإيجاد حلول ناجعة وعاجلة لهذه الفئة من المواطنين، وإنقاذ المتشردين الذين يوجد من بينهم أطفال ومسنون يوجدون في وضعية نفسية وصحية صعبة.

وعبرت الفعاليات الجمعوية عن استعدادها للمشاركة في إيجاد حلول جذرية والتعاون رفقة جميع الشركاء، سواء السلطات أو المؤسسات الصحية، لتسوية وضعية المتشردين والمختلين وإيوائهم في مؤسسات تسهر على رعايتهم، وتوفير الظروف الملائمة لهم.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.