استفحال ظاهرة المشردين والمختلين العقليين تثير شكوى المواطنين بسلا وخاصة حي المزراعة تابريكت

أصبح إنتشارالمختلين عقليا بأعداد كبيرة في الآونة الأخيرة، يشكل خطرا مهولا على ساكنة مدينة سلا وخاصة حي المزرعة تابريكت .

ويتساءل السكان عن موقف السلطات من هذه الظاهرة، وخلفيات عدم تحركها لإيجاد حل لهؤلاء المختلين، وتركهم يتحركون بكل حرية في الدروب والأزقة، في غياب متابعة طبية ورعاية تتقاسم مسؤوليتها الأسرة من جهة، وسلطات المدينة من جهة أخرى .

ومما يدعو للإستغراب هو تجول هؤلاء المختلين عقليا في المدينة، منهم من يحمل قطعة حديدية، وآخر يحمل قنينة زجاجية، وثالث يتجول بدون ملابس، يهددون كل من يصادفونه في طريقهم، معرضين سلامة المواطنين للخطر.

فمنهم من يعيش في الشارع، وآخرون يتحذون المحطة الطرقية بالمدينة ملاذا لهم، ومنهم من يلزم بيت أسرته، دون إكثرات الأسرة بالخطر المحدق حولها، وتبعات ما قد ينجم عن هذا المختل من سلوك عدائي منتظر منه، لأن المختل قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أي وقت .

لقد صار الأمر عاديا مشاهدة المريض عقليا، وهو يقوم بأفعال غريبة وخطيرة في الوقت نفسه في أزقة المدينة، في غياب تام لتدخل السلطات، التي تظل تتابع الوضع وتتفرج.

وبات هذا الوضع المقلق يؤرق بال الأباء والأمهات، خوفا على فلذات أكبادهم(هن) جراء تصرفات وسلوكات المختلين عقليا التي تثير الرعب في قلوب ، الذين يصادفونهم وبشكل يومي، فإلى متى سيظل الوضع هكذا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *