استفزازات البوليساريو تدفع أرباب النقل إلى اللجوء لميناء الداخلة

فشلت كافة المحاولات التي تقوم بها السلطات المغربية والموريتانية من أجل تأمين النقل البري عبر معبر “الكركرات” الذي يتعرض بين الفينة والأخرى للإغلاق من طرف محتجين عن الأوضاع الاجتماعية، مما بات يفرض على شركات النقل البحث عن حلول وتعويض النقل البري في اتجاه إفريقيا بالخط البحري انطلاقا من ميناء الداخلة، لتجاوز استفزازات جبهة البوليساريو، علما أن الاحتجاجات التي عرفها هذا المعبر الحدودي أدت إلى إحداث خسائر مادية كبيرة وأثرت على الصادرات المغربية نحو الدول الإفريقية، ويبدو أن ما قامت به وزارة الداخلية (عامل إقليم أوسرد) من جهود، لم تف بعد بالغرض، وقد تكون لزيارة سفير المغرب بموريتانيا التي قام بها لمنطقة نواذيبو الصناعية، علاقة بملف تأمين النقل عبر نقطة الحدود الدولية بين البلدين الجارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *