استنفار كبير بعد إصابة رئيس جماعة بأكادير بكورونا و إخضاع منتخبين و رجال سلطة و مخالطين للتحاليل

دخلت الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد بسوس ماسة منعطفا خطيرا، فبعد عدد الإصابات اليومية التي تم تسجيلها في عدد من الوحدات الصناعية والإنتاجية بسوس ماسة، جاء الدور هذه المرة على جماعة ترابية بإقليم تارودانت التي سجلت إصابة رئيس جماعة بها بفيروس كوفيد 19 .

وحسب مصادر ، فإن التحاليل الطبية التي خضع لها رئيس جماعة قروية بإقليم تارودانت، أكدت إصابته بالفيروس، حيث تم نقله إلى جناح العزل الخاص بمرضى “كوفيد19″.

هذا، وبتسجيل الإصابة الجديدة بجماعة بإقليم تارودانت، تواصل السلطات المحلية وال(فرق الطبية المختصة، اقتفاء أثر المخالطين للرئيس المصاب الذي يسكن بأكادير و يتردد على مقر الجماعة بشكل يومي تقريبا، وذلك من أجل إخضاع مخالطيه لاختبار تحليل فيروس كورونا في انتظار أيضا إخضاع ما تبقى من موظفي الجماعة وبقية المنتخبين ورجال و أعوان السلطة الذين لهم ارتباط وتعامل شبه يومي مع رئيس الجماعة وموظفيها.

يذكر أن جهة سوس ماسة سجلت اليوم رقما مقلقا جديدا بـ 131 إصابة جديدة مؤكدة، فيما جاءت عمالة إنزكان أيت ملول في المرتبة الثانية من حيث عدد هذه الإصابات الجديدة بتسجيلها 41 حالة مؤكدة مصابة بالفيروس التاجي، متبوعة بتارودانت بـ 30 حالة مؤكدة. فيما سجل بيوكرى 5 إصابات و 4 إصابات بتيزنيت وإصابة واحدة بطاطا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *