اعتقال رئيس جماعة سابق وبرلماني سابق من طرف الفرقة الوطنية وهذه هي الأسباب

يبدو أن القادم سيكون أسوء في حق كل من تبت تورطه في الفساد الذي تحدث عنه جلالة الملك في خطابه التاريخي بمناسبة عيد العرش ، فقد علمت “الاخبار24” أن الفرقة الوطنية اعتقلت صباح أمس الاثنين الرئيس السابق لجماعة سيدي يعقوب باقليم أزيلال ، رفقة نائبه السابق الذي كان يشغل منصب برلماني سابقا ، واقتادتهما إلى محكمة جرائم الأموال بالدار البيضاء لتقول كلمتها في المنسوب إليهما.

ووفق مصادر فالمعارضة سبق وأن تقدمت بشكاية تتهم الرئيس السابق ونائبه بتبدير أموال عمومية من ميزانية الجماعة ومن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، وهو ما دفع عامل الاقليم أن يدخل على الخط ويبعث بلجنة افتحاص وأحال الملف على أنظار العدالة ، لتباشر الفرقة الوطنية التحقيقات وتوقف المتهمين أمس الاثنين .

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.