الأرصاد الجوية توضح أسباب اجتياح “الغبار الأحمر” المناطق الشرقية

قال الحسبن يوعابد، مسؤول التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، إن الحالة الجوية العامة في بلادنا عرفت خلال 24 ساعة الماضية تغيرات نتيجة لاقتراب منخفض جوي، مما عمل على ترسب كتل هوائية رطبة وباردة أعطت أمطارا بالسهول الأطلسية الشمالية والوسطى.

وعن الغبار الذي عرفته المناطق الشرقية، قال يوعابد، إنه ناتج عن كون هذا الاضطراب الجوي كان مصحوبا برياح جنوبية بشرق البلاد وصلت سرعتها نحو 70 كيلومترا في الساعة، مما أدى إلى تناثر الغبار القادم من المناطق الجنوبية إلى شرق البلاد نحو الشمال.

وأفاد مسؤول التواصل بمديرية الأرصاد الجوية بأن تأثير المنخفض الجوي ببلادنا سيستمر إلى غاية يوم الخميس، مما ينتج عنه طقس غير مستقر وماطر بين الفينة والأخرى بالمناطق الشمالية الوسطى للبلاد وبمناطق سوس وشمال الأقاليم الجنوبية.

Advertisements

وأبرز يوعابد أن هذه الأمطار ستكون عمومية ومحليا معتدلة إلى قوية بالسهول بمناطق سوس، خصوصا بتيزنيت وإنزكان آيت ملول وشتوكة آيت باها وأكادير إيدا أوتنان وسيدي إفني وكلميم، في حين ستعرف مرتفعات الأطلس والريف وكذا الهضاب العليا لشرق البلاد، التي يتجاوز ارتفاعها 1100م، تساقطات ثلجية.

ودعا المتحدث لهسبريس إلى مزيد من الحيطة والحذر نتيجة الرياح القوية، والتعرف على ظروف حركة المرور والتأني في الطرقات قبل التوجه نحو المناطق الجبلية لتجنب الانزلاقات والانحرافات المرورية.

يذكر أن رياحا قوية مصحوبة بغبار كثيف يحجب الرؤية اجتاحت شوارع عدد من مدن جهة الشرق صباح أمس الإثنين.

وعلى مدى سنوات، تعرف غالبية مدن جهة الشرق ظواهر مشابهة، خاصة في الصيف والخريف، غير أن ما ميّز الزوبعة الرملية الأخيرة هو حدوثها في فصل الشتاء.

وأوضحت المديرية العامة للأرصاد الجوية في نشرة إنذارية من المستوى البرتقالي أن أمطارا قوية أحيانا رعدية (من 30 إلى 50 ملم) ستهم اليوم الثلاثاء، ابتداء من منتصف الليل وإلى غاية الساعة السادسة صباحا من يوم الأربعاء، عمالات وأقاليم: تيزنيت، وإنزكان آيت ملول، وشتوكة آيت باها، وأكادير إيدا أوتنان، وسيدي إفني وكلميم.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.