الأساتذة العالقون بتيزنيت يلجؤون إلى القضاء ويواصلون الاعتصام والإضراب عن الطعام

في تطور جديد حول ملف تنسيقية الأساتذة المنتقلين إلى مديرية تيزنيت، علمنا من مصادر داخل تنسيقية الأساتذة المنتقلين إلى مديرية تيزنيت، أن الأساتذة الذين رفضوا نتائج التعيينات التي تم تسريبها إلى وسائل الإعلام ولم يتم الإعلان عنها بعد بشكل رسمي من طرف المديرية، قد التجؤوا إلى المحكمة الإدارية بأكادير، قصد إنصافهم بتطبيق المحضر الموقع بين مكتب التنسيقية والمدير الإقليمي وإصدار نتائج تعيين 82 أستاذ وأستاذة بناء على مخرجات هذا المحضر.

وقد علمنا أن رئيس المحكمة الإدارية بأكادير أصدر يوم الثلاثاء 8 غشت الحالي، أمرا قضائيا استعجاليا بموجبه انتقل عون قضائي إلى مقر مديرية تيزنيت يوم أمس الأربعاء 9 غشت الجاري، قصد الاتصال بالمدير الإقليمي الذي يتواجد في عطلة.
هذا وحسب ذات المصدر فقد صرح رئيس مصلحة الشؤون التربوية، أن الشخص الوحيد الذي يمكنه الإجابة عن الأسئلة المتضمنة في الأمر القضائي هو المدير الإقليمي والذي ستنتهي عطلته في 24 غشت الحالي.

واستنادا إلى المصدر نفسه فقد قرر الأساتذة الالتجاء إلى المحكمة الإدارية مرة أخرى، قصد تنفيذ المحضر من خلال حكم قضائي لصالحهم، خاصة بعد أن اعتبر رئيس المحكمة الإدارية الاتفاق الموقع مع مكتب التنسيقية، بمثابة قرار إداري لا يمكن التراجع عنه حسب منطوق الأمر القضائي.
هذا ومن المنتظر أن يعرف هذا الملف تطورات جديدة خاصة بعد إصرار المتضررين على مواصلة الاعتصام أمام المديرية، وكذلك بعد إصدار نقابتين تعليميتين بالإقليم، بيانين تتبرآن فيهما من نتائج تعيين الأساتذة المنتقلين إلى مديرية تيزنيت، بسبب المنهجية المتبعة وبسبب الحديث عن بعض الملفات المثيرة للجدل.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.