البوليساريو تستفز المغرب بعقد “مؤتمرها” بتيفاريتي

تواجه جبهة البوليساريو مشاكل عزوف كبير عن المشاركة في ما يسمى بالمؤتمرات الشعبية التي أضحت “مسرحية” فطن لها المحتجزون بالمخيمات، ومقابل ذلك، وبهدف تحقيق تعاطف إعلامي دولي من جهو، ومن جهة ثانية لاستفزاز المغرب، أعلن مقرر اللجنة التحضيرية للمؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو، ما يسمى بوزير الإعلام، حمادة سلمى الداف، أن المؤتمر الـ 15 للجبهة سيعقد في بلدة تيفاريتي التي تعتبر أرضا مغربية مغتصبة استولت عليها الجبهة، وسينعقد هذا المؤتمر وسط تخوفات بفشله في الفترة من 19 إلى 23 دجنبر المقبل .

وبالرغم من التحذيرات التي أَصدرها أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، بخصوص منع أي تغيير للوضع الراهن في الصحراء، فإن جبهة البوليساريو تواصل مسلسل تحرشها بالمناطق المغربية، وتعمل على إعداد كل التحضيرات اللوجستية، من إقامة، وتوفير القاعات.

وفي ظل هذا الوضع، استقبل الرئيس الموريتاني، ولد الغزواني، بالقصر الرئاسي في نواكشوط، محمد سالم ولد السالك، ما يسمى بوزير الخارجية مبعوثا من زعيم البوليساريو إبراهيم غالي، وكانت الجبهة متخوفة من عدم استقبال الرئيس الموريتاني لممثلها الذي عبر عن امتنانه باستقباله حيث سلمه رسالة من إبراهيم غالي تتعلق بدعوته للمؤتمر القادم، معتبرا أن للجمهورية الموريتانية دور في السلام والاستقرار في المنطقة، وتعمل من أجل استتباب السلام على أساس العدالة واحترام الحدود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *