البوليساريو والجزائر في مأزق حقيقي بعد إعلان حركة معارضة لهما عن خطوة غير مسبوقة

كشفت تقارير إعلامية عن تطور جديد من شأنه أن يبعثر أوراق البوليسايو، ويدحض مزاعمها بكونها الممثل الشرعي لأبناء المناطق الصحراوية.

ووفقا لذات المصادر، فإن اللجنة السياسية الدائمة لـ”حركة صحراويون من أجل السلام” المعارضة لجبهة البوليساريو، تستعد لتنظيم حوار صحراوي صحراوي في بلد محايد.

المعطيات المتوفرة تشير إلى أن اللجنة دعت إلى تنظيم لقاء بين الصحراويين بكافة أطيافهم يشمل جميع التوجهات السياسية وجمعيات المجتمع المدني الصحراوي والمنتخبين والأعيان وأبناء وحفدة أعضاء الجمعية العامة الصحراوية إبان الحقبة الإسبانية، من أجل حل النزاع المفتعل الذي عمّر طويلا.

Advertisements

اللجنة السياسية التابعة للحركة والتي تضم مجموعة من المنشقين عن البوليساريو، اعتبرت أن هذا الحوار يجب أن يفتح نقاشا صريحا وعقلانيا حول الوضعية الحالية وسبل الخروج منها، مشيرة إلى أن هذا الملتقى الجامع سيعقد في بلد محايد كموريتانيا أوإسبانيا.

وتسعى “حركة صحراويون من أجل السلام” أن يتمخض عن هذا الحوار، حلول وتوجهات واقعية وممكنة التطبيق عبر الوصول إلى حل توافقي عادل ودائم في ظل ضمانات دولية.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.