البوليساريو” والمرتزق راضي الليلي يمعنون في الكذب بالترويج خبر إطلاق النار والصواريخ على معبر الكركرات

لم يجد نشطاء “المرتزقة” وعصابة “قطاع الطرق” من طريقة للتضليل ، سوى الترويج لأخبار وصور وفيديوهات زائفة بعناوين وتعاليق غير صحيحة.

وفي هذا الصدد، تداول النشطاء الانفصاليون بمواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” صورا للدخان المتصاعد من الخيام والاطارات التي أضرموا بها النيران قبل فرارهم، مدعين دخول عناصرهم في اشتباك مع أفراد الجيش المغربي واطلاق النار.

من جهته، تعمد الانفصالي محمد راضي الليلي، نشر فيديوهات مفبركة توثق لعمليات عسكرية بين باكستان والهند ونسبها للعملية العسكرية التي شهدتها منطقة الكركرات.

تدوينات وفيديوهات المرتزقة الزائفة، أثارت سخرية النشطاء المغاربة، الذين نفوا صحتها وأكدوا على أنها تعبر عن هزيمة مخزية للانفصاليين.

أخطر سلاح يمتلكه البوليساريو، هو سلاح اسمه محمد راضي الليلي. وهذا الشخص، كان إنسانا، وتحول إلى شخصية كارتونية، في مسلسل الأطفال “غريندايزر”، يشتغل لحساب زعيم الشر فيغا، ويريد التفوق على القائد بلاكي، ويُراود المرأة الشريرة جاندال. أراد البوليساريو، أن يتحالف مع القائد فيغا، لاحتلال كوكب جديد خارج الأرض، واستعمل في هذه المهمة، عميله الليلي، لأن إقامة دولة وهمية في الصحراء، أصبحا مستحيلا. قال نيتشه في كتابه إنسان مفرط في إنسانيته: “الكذب يتطلب ابتكارا وإخفاء وذاكرة”، وهذا الذي لم يستوعبه محمد راضي الليلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *