التحقيق مع رئيس جماعة و 6 مستشارين بتهمة التزوير

باشر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة، تحقيقا ابتدائيا مع رئيس جماعة سيدي الحطاب وستة أعضاء للمجلس الجماعي نفسه، من أجل التزوير في محرر عرفي واستعماله والاختلاس واستغلال النفوذ والمشاركة عن علم في صنع إقرار يتضمن وقائع غير صحيحة واستعماله.

وذكرت “الصباح” أن قاضي التحقيق استمع إلى المتهمين من ضمنهم رئيس جماعة سيدي الحطاب، الذي استنطقه ابتدائيا الاثنين الماضي في انتظار استنطاقه تفصيليا بتاريخ 10 فبراير المقبل.

ومن المنتظر أن يتم الاستماع إلى كافة أطراف القضية، سواء المتهمون أو المشتكون أو أي طرف يمكنه الإفادة في الأبحاث القضائية ذات الصلة بالوقائع الواردة بشكاية الجمعية المغربية لحماية المال العام، التي تتضمن معطيات خطيرة تكشف استغلال المال العام لعقد صفقات سياسية والمشاركة في الاختلاس والتزوير واستغلال النفوذ.

وكشفت مصادر الصباح أن التحقيق مع المتهمين يعود إلى افتراض وجود شبهة دفع رئيس جماعة سيدي الحطاب بإقليم السراغنة، لبعض الأعضاء وعددهم ستة وهم المتابعون معه في القضية نفسها، لتحرير التزام يتضمن أنهم مدينون له بمبلغ 150 ألف درهم، وذلك بعد ثلاثة أيام من الانتخابات الجماعية لـ 2015، فضلا عن وقائع أخرى ترتبط بشبهة استغلال النفوذ وغيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *