الرعاة الرحل يهاجمون ويعتدون على سكان منطقة المعدر وعدة دواوير أخرى بتيزنيت

يعيش سكان منطقة المعدر وعدة دواوير أخرى بتيزنيت، معاناة كبيرة مع الرعاة الرحل، الذين يقومون بالاعتداء على ممتلكات الفلاحين الصغار، من خلال اجتياح أغنامهم للمحاصيل الزراعية.

واستنكر سكان الدواوير التابعة للجماعة القروية المعدر، صمت السلطات على الاعتداءات المتكررة للرعاة الرحل المنحدرين من الصحراء الشرقية نواحي الراشيدية، بالرغم من الشكايات المتكررة للسكان الذين فقدوا مصدر رزقهم وشقاء الموسم الفلاحي، بسبب سلوكيات متهورة وهمجية للرحل الذين يطلقون أغنامهم وجمالهم ترعى فوق أراضي المواطنين.

وعبر أحد الفلاحين عن استيائه من صمت مسؤولي العمالة والسلطات المحلية، على الاعتداءات التي يقوم بها الرحل مثل “العصابات”، حيث يقتحمون المراعي والمزروعات عمدا، مدججين بالأسلحة البيضاء وبأشخاص ملثمين لإرعاب أصحاب الأرض، وإدخال جمالهم وأغنامهم لأكل جميع المحاصيل الزراعية، منددا بغياب سلطة القانون والتغاضي عن تجاوزات الرحل في حق الفلاحين البسطاء.

متضرر آخر تساءل عن سماح السلطات للرعاة الرحل بالترامي على مشروع تنمية المراعي، الذي أعدته المديرية الإقليمية للفلاحة، والذي منع السكان المحليين من استغلاله، لأنه غير جاهز، لكن تم التغاضي عن انتهاكات الرعاة الغرباء الذين فرضوا قانون الغاب على أراضي غيرهم، رغم علم مسؤولي العمالة بالانتهاكات والاعتداءات التي يقومون بها ضد أملاك المواطنين البسطاء.

وشهدت منطقة تغراتين قرب مير لفت اشتباكات بين الساكنة والرعاة الرحل القادمين من نواحي الراشيدية، بسبب قيام الرحل باقتحام حقول القمح والشعير والخضروات التي تعود ملكيتها لساكنة المنطقة، حيث تعرض شابان لاعتداء شنيع من قبل مجموعة من الملثمين الرحل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *