الرميد وحصاد ويتيم يخلقون مفاجآت غير متوقعة في حكومة سعد الدين العثماني

تسربت أخبار غير مؤكدة يمكن اعتبارها مفاجآة غير متوقعة في حكومة سعد الدين العثماني، و منها حصول وزير الداخلية محمد حصاد على حقيبة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين، في الوقت الذي أمضى حصاد جل مساره المهني في الادارة الترابية، كما سيتبادل مصطفى الرميد ومحمد أوجار

مقعديهما، حيث سيُصبِح الرميد وزيراً لحقوق الإنسان، بعد أن كان وزيراً للعدل والحريات، وسيصبح أوجار القادم من سفارة المغرب في جنيف وزيراً للعدل والحريات في حكومة سعد الدين العثماني. من جهته، عزيز اخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار من المقرر أن يحصل على اكبر وزارة في تاريخ المغرب، حيث من

المنتظر ان يتسلم حقيبة الفلاحة والصيد البحري وتنمية العالم القروي والمياه والغابات، وهي وزارة شاسعة بصلاحيات واسعة وستكون لها ميزانية خيالية لم يسبق لاي وزير ان حصل عليها منذ الاستقلال الى اليوم. من جانب آخر، من الوزراء المقرر مغادرهم سفينة الحكومة، صلاح الدين مزوار وزير الخارجية والتعاون ،

Advertisements

ومحمد الوافا وزير الشوون العامة للحكومة ، والحسين الوردي وزير الصحة ، ومحمد مبديع وزير الاصلاح الاداري ، ومحد بوليف وزير النقل ، ورشيد بلمختار وزير التربية والتعليم ، ومباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة في الخارجية ، و لحسن الداودي وزير التعليم العالي، ومحمد الصديقي وزير الشغل

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.