الزفزافي يكشف للوكيل العام للملك سبب عدم رفع العلم الوطني باحتجاجات الريف

سمح الحسن مطار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، لناصر الزفزافي قائد “حراك الريف” بلقاء والده ووالدته، لمدة عشر دقائق تقريبا، أثناء تقديمه أمامه بعد زوال اليوم الاثنين، قادما من مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية. وأفاد المصدر الذي كان حاضرا للمشهد، أن لقاء الزفزافي بوالديه كان مليئا بالدموع من الطرفين، وحكى الزفزافي لأبيه، أنه تعرض للاعتداء من طرف عناصر الفرقة التي ألقت عليه القبض في بيت قريبه بأحد الشواطئ المجاورة للحسيمة.

وأنهم ضربوه بعصا على رأسه، وبلكمات على عينيه وأسفل ظهره، وقال “راهم تكرفسو عليا”، وهو نفس الكلام الذي كان قد صرح به أمام الوكيل العام للملك، في حين أكد أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تعاملوا معه بـ”إنسانية”، حسب قوله. وكانت الدموع قد انهمرت من عيني الزفزافي منذ الوهلة التي أخبره فيها

الحسن مطار، أن والديه يرغبان في رؤيته، حيث لم يستطع التحكم في دموعه. ذكر المحامي “إسحاق شارية” أن ناصر الزفزافي كشف للوكيل العام للملك أثناء الإستماع إليه، أن مطالب ساكنة الريف اجتماعية واقتصادية ولا علاقة لها بما هو سياسي. وأضاف شارية، أن الزفزافي وضح للوكيل العام للملك أنه لم يمنع أحدا

Advertisements

من رفع العلم الوطني خلال الإحتجاجات، خصوصا وأن القانون المنظم لها لا ينص على وجوب رفع العلم الوطني، مؤكدا في نفس الوقت أنه يحمل الوطن في قلبه من طنجة لكويرة. وفيما يخص العلم الذي يظهر وسط احتجاجات الحسيمة، قال شارية أن الزفزافي أجاب بأنه نفس العلم الذي رفعه المجاهدون إبان انتصارهم في معركة الريف، فهو مفخرة لكل المغاربة.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.