السطو على عقار يلاحق برلمانيا ومحافظا

أكدت “الصباح”  أن النيابة العامة لدى استئنافية البيضاء تباشر دراسة مجموعة من الشكايات الجديدة، المتعلقة بالسطو على عقارات الأجانب، ضمنها قضية تتعلق ببقعة أرضية تقع بالمعاريف، جوار المركب الرياضي محمد الخامس، مساحتها تفوق 1200 متر مربع، كانت مملوكة للمسماة قيد حياتها “جانيك إيدموند ماري لا فين”، قبل أن يتفاجأ الورثة، وعددهم ستة، يقيمون بفرنسا، بتملكها من قبل برلماني، يتحدر من الجهة الشرقية، عبر شركة أنشأها للغرض نفسه.

وحسب إفادة مصادر متطابقة، فإن الورثة رفعوا دعوى سابقة ضد المجموعة الحضرية للدار البيضاء، بسبب وضعها اليد على العقار وجعله ملحقا لمركب محمد الخامس، بسبب عدم قبول مبلغ التقويم الدي حددته الجماعة تعويضا والمحدد في 81 مليونا.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.