السلطات الفرنسية تعلن نصف البلاد منطقة حمراء بسبب كورونا و رئيس وزراء يستبعد حجرا صحيا جديدا

قلل رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، من التداعيات المفترضة لما رصدته السلطات الصحية من تنامي متزايد وسريع لانتشار فيروس كورونا في البلاد، مستبعدا اللجوء إلى تعميم الحجر الصحي على سائر التراب الفرنسي، كحل لاحتواء تفشي الفيروس.

ويرى كاستكس، في تصريحات لوسائل إعلام في ختام اجتماع مجلس الدفاع المكرس لإدارة وباء كوفيد-19 وتصنيف فرنسا لـ42 مقاطعة مناطق “حمراء“ بسبب تفشي الوباء، أن الارتفاع المسجل في عدد الإصابات لا ينبغي، بحسبه، أن يدفع الفرنسيين إلى وقف حياتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

ودعا المتحدث الفرنسيين إلى التعايش مع الفيروس لأنه سيستمر في تسجيل المزيد من الإصابات لأشهر أخرى، وعدم الارتهان إلى العودة، مجددا، للحجر الصحي العام محل وحيد لمحاصرة انتشار الوباء.

وشهد عدد الإصابات في فرنسا ارتفاعا كبيرا خلال الأسابيع الأخيرة، حيث سجلت أمس الجمعة 9406 إصابات وسط إطلاق الفحوص على نطاق واسع في البلاد.

ما دفع السلطات الفرنسية مساء نفس اليوم إلى تصنيف نصف الأراضي الفرنسية (42 مقاطعة) على أنها “مناطق حمراء” لأن فيروس كورونا “نشط جدا” فيها بعد ستة أشهر من ظهور الوباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *