السلطات تتخذ إجراءات صارمة وتشدد المراقبة على تنقلات المواطنين

كشف مصدر، أن المصالح الأمنية والسلطات المحلية شرعت في تشديد المراقبة على تنقل المواطنين بين المدن، وذلك تزامنا مع العطلة المدرسية، خوفا من انتقال فيروس كورونا، لاسيما بعد تسجيل إصابات بالسلالة الجديدة.

وأكد المصدر نفسه، أن المصالح الأمنية بمجموعة من المدن المغربية، تعمل على مراقبة تحركات المواطنين، بحيث لا تسمح للأشخاص الذين لا يتوفرون على رخصة التنقل الاستثنائية من التنقل، وذلك من أجل السيطرة على الفيروس.

وأوضح المصدر ذاته، أنه تم وضع “براجات” جديدة بمداخل المدن، من أجل منع المواطنين الذين لا يتوفرون على رخصة استثنائية من ولوج بعض المدن، وذلك عن طريق تحرير مخالفات ضدهم.

وتجدر الإشارة، إلى أن السلطات الأمنية تقوم بمجهوذات جبارة منذ انتشار الوباء بالمغرب، من أجل التصدي للفيروس، وذلك عن طريق منع المواطنين من الانتقال بين المدن، وتحرير مخالفات في حق المخالفين لحالة الطوارئ الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *