الشرطة تسقط “مشرمل هائج” برصاصة في الأطراف لإنقاذ والده من الذبح

وجدت عناصر تابعة الشرطة في المنطقة الإقليمية للأمن في المهدية بولاية أمن القنيطرة نفسها مضطرّة، في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت إلى استعمال أسلحتها الوظيفية خلال تدخّل أمني لإيقاف جانح “هائج” عمل على تعريض أمن المواطنين وعناصر الشرطة لتهديد خطير مستعملا سلاحا أبيض.

وفي هذا الإطار، أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ، أن دوريات للشرطة تدخّلت لإيقاف المشتبه فيه، الذي كان قد عرّض والده للضرب والجرح بواسطة السلاح ذاته، محدثا له جروحا خطيرة في عنقه. كما واجه الجانح عناصر الأمن بمقاومة عنيفة مستعينا في ذلك بسكّين وأداة راضّة. وأمام ذلك، استعمل مفتشا شرطة سلاحيهما الوظيفيَين وأطلقا رصاصات تحذيرية، قبل إطلاق رصاصة على مستوى أطرافه السفلى للمعني بالأمر، ما مكّن من تحييد خطره وإيقافه.

وتابعت المديرية في بلاغها أن الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي مكّن من ضبط الجانح وتحييد الخطر الذي كان يشكّله. كما تم حجز السلاحين اللذين كانا بحوزته. وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ به رهن المراقبة الطبّية داخل المستشفى المحلي الذي نقل إليه لتلقي العلاجات الضرورية، في أفق إخضاعه لبحث تمهيدي من قبَل فرقة الشرطة القضائية بإشراف النيابة العامة المختصة لتحديد باقي الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

وفي الوقت الذي لم تتضح بعد دوافعه إلى الاعتداء على والده ولا ظروف ذلك، قالت مصادر محلية إن الشاب كان في حالة هستيرية واستعان بالسلاحين في ترهيب وتهديد السكان، وهو في حالة سكر متقدّمة، ما اضطر رجال الشرطة إلى تحذيره مرارا، قبل إطلاق رصاصات تحذيرية، لكنه واصل مواجهة عناصر الدورية بعنف وبمقاومة شديدة، مهددا إياهم بسلاحه الأبيض، قبل أن يتم إطلاق الرصاص على أطرافه السفلى، فتم تحييد خطره وإيقافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *