العثماني يثير الجدل داخل قبة البرلمان بسبب “الكمامة” وبرلمانيون يثورون في وجهه خوفا من انتقال العدوى

خلال جلسة المسائلة الشهرية حول “التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لانتشار وباء فيروس كورونا، والإجراءات المتخذة لمواجهة هذه الجائحة”، ظهر رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، دون كمامة واقية في ظهوره الأول بمجلس النواب، ما أثار جدلاً واسعاً في قبة البرلمان و على مواقع التواصل الإجتماعي.

و بعد الإنتهاء من إجابته على الجزء الأول من أسئلة الفرق البرلمانية، سارع إلى ارتداء الكمامة ثم أزالها للجواب على تساؤلات النواب البرلمانيين.

وعلاقة بالموضوع، طالب برلماني فدرالية اليسار، عمر بلافريج رئيس الحكومة بالجلوس و الإجابة عن أسئلة البرلمانيين في مكانه دون اللجوء إلى المنصة التي تعاقب عليها رؤساء الفرق النيابية خوفاً من إمكانية انتقال عدوى كورونا إليه، حيث قال “احترازا ما تجيش السيد رئيس الحكومة للمنصة ماعرفناش يكون شي واحد منا فيه الفيروس .. برلماني واخا ولكن رئيس الحكومة إشد فيه الكوفيد لا مابغيناهاش”.

وعليه، رد رئيس الحكومة العثماني بالقول : ” لا يوجد برلمان في العالم يتكلم فيه رئيس الحكومة بالكمامة .. دخلو لكوريا الشمالية و اليابان و إسبانيا و فرنسا .. ومانبقاوش نديرو المزايدات فيما لا شيء فيه و مسافة الأمان كافية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *