العثماني يهاجم الأمانة العامة للمصباح في اجتماع لم يحضره بنكيران

رغم أن أجواء الاجتماع الذي عقدته الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أمس مرت في أجواء عادية، فإن تدخل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، كان قاسيا، حيث انتفض في وجه القيادة خصوصا بعض الذين يرددون دائما إن الحزب إن الحزب تنازل كثيرا خلال تشكيل الحكومة، وقبل دخول الاتحاد الاشتراكي، وعبد الواحد لفتيت، وزيرا للداخلية، فقال العثماني إن الحزب تنازل سنة 2013 أكثر من الآن، حيث قبل بالكثير من التنازلات من قبيل قبول محمد حصاد وزيرا للداخلية وأسبوعا قبلها كان قد منع بنكيران من عقد لقاء جماهيري بطنجة.

وأوضح مصدر تحدث لموقعنا أن أعضاء الأمانة العامة لم يجدوا كلاما يردون به على كلام العثماني.

وقال سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن اجتماع الأمانة العامة، مر في أجواء إيجابية جدا غلب عليها حرص الجميع على تجاوز تداعيات المرحلة، مشيرا إلى أن ” النقاش كان راقيا وعاليا وإن تخللته الحدة أحيانا لكن بشكل محدود”.

Advertisements

وأضاف العمراني في تصريح صحفي،  أن الأمانة العامة اتفقت على عدم إثارة النقاش بشأن تقييم المرحلة إلى حين عودة الأمين العام من العمرة، مشيرا إلى أن ” هذا الاجتماع والبلاغ الصادر عنه، سيساهم إلى حد ما، في تخفيف الآثار السلبية للمرحلة، التي سماها الأمين العام عن حق زلزالا”، وتعزيز الأجواء الإيجابية داخل الحزب ويعزز الدينامية المؤسساتية التي يعرفها بالاشتغال المنتظم لهيئاته الوطنية والموازية والمجالية.

وأكّد بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية حرص أعضائها الكبير على تجاوز تداعيات المرحلة والأسئلة التي طرحتها من خلال الحوار الحر والبنَّاء والهادف والمسؤول داخل هيئات الحزب، مشدّدا على ضرورة امتلاك قراءة جماعية هادئة للمرحلة وبلورة رؤية مستقبلية لمواجهة استحقاقاتها وتحدياتها مواصلة لخدمة المصالح العليا للوطن والاستجابة لانتظارات وتطلعات المواطنين.

ودعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، مناضلي الحزب إلى التحلي باليقظة وروح المسؤولية والتمسك بمقتضيات الأخوة الصادقة وحسن تدبير الاختلاف، وتفويت الفرصة على المتربصين بالحزب.

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.