المجتمع المدني باداكوكمار يدق ناقوس الخطر حول الترامي على الملك الغاوبي بالمنطقة

دقت جمعيات المجتمع المدني بإداکوکمار ، دائرة أنزي إقليم تيزنيت ، ناقوس الخطر حول الترامي علآ الملك الغابوي عبر مراسلة إلى مجموعة من المسؤولين من بينهم عامل الإقليم و المدير الإقليمي للمياه و الغابات و محاربة التصحر و رئيس المجلس الإقليمي ، عبرت من خلالها عن “رفضها و تعرضها لتنفيذ الإجراءات المتعلقة بإنجاز مشروع التحديد الإداري للملك الغابوي” .

ممتلكات ودور الساكنة وكشفت جمعيا عن باداكوكمار في مراسلتها المرفوقة ببيان استنكاري ، أنها اطلعت على خريطة تروجها مصالح وممثلي المياه والغابات بجماعة إداكوكمار، والمبين فيها تضرر ساكنة المنطقة من التحديد الإداري للملك العمومي الغابوي ، خاصة ، تضيف المراسلة ، أن هذا الإجراء لم يأخذ بعين الاعتبار أن الأراضي المستهدفة ورثتها أبناء المنطقة عن الأجداد و هي أراضي الخواص ومصدر القوت اليومي للساكنة المحلية ومصدر الفرشة المائية التي يشرب منها أبناء المنطقة والميثاق المحدد الشجر اللوز والأركان والضيعات الفلاحية كما تعتبر هذه الأراضي المجال الوحيد لرعي مواشي الساكنة. وطالبت ذات المراسلة بتأجيل الزيارات الميدانية التي برمجها المدير الإقليمي للمياه والغابات بتيزنيت للمناطق المعنية، إلى غاية رفع حالة الطوارئ الصحية وانتفاء الأسباب المعيقة والمانعة لتواجد كل المعنيين المتواجدين خارج دائرة أنزي بباقي مدن وأقاليم المملكة المغربية وبدول المهجر خارج التراب الوطني. وشدّدت المراسلة على رفض الجمعيات لأية خطوات قد تتم في ظل سريان قانون حالة الطوارئ الصحية بالمغرب وفي ظل استمرار جائحة كورونا وطنيا ودوليا، وأعلنت المراسلة رفض الساكنة التام لتحديد الملك الغابوي بالمنطقة دون اشراك ومراعاة حقوق الساكنة المحلية .

وفي الأخير ندّدت الجمعيات بقوة على أي تحرك من أي جهة كيفما كانت تستهدف اغتصاب أراضي المنطقة أو تؤجج الساكنة المتضررة وتدفعهم للدفاع عن حقوقهم بجميع الوسائل النضالية والقانونية التي يضمنها الدستور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *