النظام العسكري بالجزائر يواصل اتهاماته الوهمية للرباط

يستمر النظام العسكري الجزائري في الكشف عن عدائه للمغرب، بعدما أعلن عن قطع العلاقات الدبلوماسية دون أسباب واقعية، حيث تسيطر نظرية المؤامرة على عقول المتحكمين في قصر مرداية.

وأطلق النظام العسكري الجزائري اتهامات جديدة ضد المغرب عبر مجلة الجيش، مواصلا اتهامه للرباط بالوقوف وراء الحرائق الأخيرة التي اجتاحت مساحات واسعة من الغابات.

وادعت مجلة الجيش التابعة لوزارة الدفاع الجزائرية، في عدد شهر شتنبر الجاري أن “الحرائق التي شهدتها ولايات الوطن مؤخرا أثبتت ما أكدته القيادة العليا للجيش بخصوص تعرض الجزائر لمخططات خبيثة تنسج من وراء البحار، تهدف إلى ضرب الوحدة الوطنية”.

Advertisements

وزعم النظام العسكري تورط المغرب “بشكل أو بآخر في هذه الجريمة الشنيعة التي لا تغتفر، بحكم الصلة القوية والموثقة للمغرب مع المنظمتين الإرهابيتين (الماك) و (رشاد)”.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *