الوفا يصفي حساباته السياسية مع شباط من خلال وزارة العلاقات مع البرلمان

 

شرع محمد الوفا، الوزير المكلف بالشؤون العامة و الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني بالنيابة، في تصفية حساباته السياسية مع حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، من خلال وزارة العلاقات مع البرلمان، حيث اتهم النقابة المستقلة لموظفات وموظفي الوزارة، بأنها تضم شخصا غير

وطني، ويقصد محمد الزهاري، الرئيس السابق للعصبة المغربية لحقوق الإنسان المحسوبة على حزب الاستقلال، ودعا النقابة إلى عدم ممارسة السياسة، ورد عليه الزهاري من خلال صفحته بفيسبوك قائلا له: لقد أصبحت بفضل السياسة رئيسا لبلدية مراكش وسفيرا ووزيرا.

وعقد محمد الوفا، بطلب منه اجتماعا مع رئيس النقابة المستقلة لموظفات وموظفي الوزارة حول مضمون المراسلتين اللتين وجههما المكتب التنفيذي للنقابة

Advertisements

إليه، والمتعلقتين بطلب النقابة من أجل اتخاذ المتعين بخصوص ما ورد في مضمون الرسالة التي وجهها رئيس وأطر مصلحة الشؤون القانونية والملتمسات والعرائض، وطلب استفسارا حول انتداب موظف لتمثيل الوزارة في لقاء دولي دون إتباع المساطر الإدارية المعمول بها وذلك بتعميم مذكرة تتيح مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.

واعتبر المكتب، في بيان له، تصريحات الوزير خلال الاجتماع تنم عن قصور واضح في فهم القانون وتدبير المرفق الإداري العمومي، حيث صرح بأنه لا يمكن نهائيا السماح بتأسيس نقابة مستقلة، مؤكدا أنه سيعطي تعليماته لوزير الداخلية بعدم السماح مستقبلا بتأسيس نقابات مستقلة في القطاعات الوزارية؛ واستغرب

المكتب التنفيذي لتصريح الوزير بكون توفر النقابة على مقر بالوزارة كمكسب، والسماح بذلك مخالف للقانون وتسيب واضح.
واستنكر المكتب تحيز الوزير لبعض مسؤولي الوزارة، وخاصة رئيسة قسم الشؤون القانونية والعلاقات العامة بمديرية العلاقات مع المجتمع المدني، وتبنيه

المطلق لجميع القرارات والمبادرات المتخذة من طرف رئيسة القسم بتزكية من مدير العلاقات مع المجتمع المدني، دون أن يكلف نفسه عناء الاستماع إلى جميع الأطراف.

وأدان المكتب إعطاء الوزير الأوامر لرئيس النقابة بضرورة حث الموظفات والموظفين بالابتعاد عن ممارسة السياسة، حيث يؤكد المكتب التنفيذي للنقابة المستقلة تشتغل بحياد تام عن كل الأحزاب والنقابات وفق مقتضيات المادة الثالثة من القانون الأساسي للنقابة التي تنص :”النقابة منظمة تقدمية وديمقراطية

وتعددية ووحدوية، تعمل باستقلال عن جميع المركزيات النقابية والمنظمات الحزبية” .
وشجب المكتب اتهام الوزير للنقابة بضلوعها في إعفاء الكاتب العام السابق للوزارة من مهامه، وهي الواقعة التي يعرف الجميع أنها كانت نتيجة صراعات بين الكاتب العام السابق والمسؤولين الوافدين على الوزارة الذين استقطبهم الوزير السابق لحبيب الشوباني ، وحظيت سابقا بمتابعة إعلامية.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.