انخفاض أسعار المحروقات بجميع محطات الوقود ابتداء من هذا التاريخ

بعد الانخفاض الحاد الذي سجلته أسعار النفط في العالم ببلوغها مستوى غير مسبوق لم يحدث منذ سنة 1991، أي قرابة ثلاثين عاما، يترقب المغاربة بشكل كبير انعكاس هذا الأمر على أسعار المحروقات في محطات الوقود بالمملكة.

و من المرتقب أن تعرف أسعار المحروقات انخفاضا بسبب الوضع العالمي لأسعار النفط، حيث أن انعكاس انخفاض هذه الأخيرة في السوق الدولية على أسعار المحروقات بالمملكة سيتحقق بعد أسبوع من الآن، وليس اليوم، وذلك بسبب مساطر تسويق المخزون وآجاله.

ويوضح أحد خبراء النفط أن المغرب يشتري المنتجات المكررة بشكل حصري والتي لا تتطور أسعارها بنفس مستوى أسعار النفط الخام.

“في المغرب تم إجراء تخفيضات مرتين في شهر يناير الماضي. لكن يتوقع أن يحدث التخفيض الأهم، بل والأكبر، ابتداء من 15 مارس”، هذا ما أكده لنا رئيس شركة نفطية.

ويمكن تفسير الفرق بين انخفاض الأسعار الدولية وتلك الموجودة في السوق المحلية بفترة المهلة التقريبية انتهاء المخزون التي تتم كل أسبوعين.

وعلى غرار العديد من القطاعات، يتأثر قطاع النفط بشدة من انتشار لفيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *