باشا بوقنادل يقود حملة لمواجهة البناء العشوائي وتحرير الملك العمومي والتوعية ضد كورونا

الشرقي العروبي

رغم أن الظروف الصحية والمتعلقة بالطوارئ الصحية، التي يقع على السلطات العمومية أمر تنفيذها، فإن باشا مدينة بوقنادل رفقة القياد رؤساء المقاطعات والمسؤولين قام بحملة كبيرة وواسعة النطاق في مختلف المناطق التابعة لنفوذه الترابي، وتتعلق هذه الحملات بمحاربة ظاهرة البناء العشوائي ببعض الأحياء الهامشية كما قام بحملة لتحرير الملك العمومي من قبل الباعة الجائلين، الذين أصبحوا يشكلون عرقلة في وجه حركة المرور ناهيك عن مساهمة التجمعات العشوائية في انتشار جائحة كورونا، التي شكلت أيضا موضوعا للتوعية قامت به باشوية سيدي بوقنادل.

شملت الحملة أغلب المناطق التي ينتشر فيها البناء العشوائي، وشكلت الحملة عملية جذرية في مواجهة حركة ترييف المدينة، وتشويه وجهها الحضري خصوصا وأن المتعاطين لهذه الأفعال الجرمية يختارون المناطق البعيدة عن الأعين، غير أن أعين رجال السلطة بمختلف رتبهم ظلت بالمرصاد لهؤلاء، وتمت الحملة بطريقة منظمة شملت كافة المجالات.

من جهة أخرى شملت الحملة التي يقودها باشا المدينة محاربة الباعة الجائلين، الذين يحتلون الشارع العام، وتمت عملية تحرير الملك العمومي بشكل دقيق وبتنسيق تام بين مختلف الفاعلين، واستحسنت الساكنة هذه العمليات بالنظر لما يشكله احتلال الملك العمومي من خطورة على الساكنة، فكثير من الحوادث تقع بالنظر إلى عدم وجود ممرات سوى طريق السيارات، لأن الممرات تحولت إلى أرضية لعرض السلع.

وفي سياق متصل قامت باشوية سيدي بوقنادل بحملة توعوية تحسيسية بمخاطر كوفيد 19 ومن أجل محاربة هذه الجائحة، وشكلت الحملة التي انطلقت من قيادة عامر ببوقنادل نموذجا للحملات التحسيسية التي شهدتها كل المجالات، والقاضية بوضع المواطن أمام مسؤولياته في مواجهة الجائحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *