برلمان البيجيدي يستعد لقرارات حاسمة

ينعقد غدا السبت وبعد غد الأحد المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، وذلك في دورة عادية، ورغم أن سعد الدين العثماني،رئيس المجلس، اعتبرها دورة لا يمكن أن ننتظر منها كثيرا، إلا أن المتتبعين يرون أنها دورة القرارات الحاسمة، حيث سيتمخلالها اختيار لجنة تحضيرية للمؤتمر العام للحزب.

ولن يمر اختيار اللجنة بسلام ما دامت هي من سيحسم العديد من الوثائق التي سيتم عبرها تمرير العديد من التوجيهاتوالقرارات، بما فيها الاقتراح على المؤتمر تمديد ولاية بنكيران لفترة ثالثة أو حصرها في ولايتين وبالتالي لا حق للزعيمالإسلامي في قيادة الحزب من جديد.

وقال سعد الدين العثماني، رئيس المجلس، في تصريح صحفي “هذه الدورة تنعقد في سياق عاد على المستوى الداخلي والتنظيمي للحزب، فالمنصوص عليه في النظام الأساسي أن تنعقد الدورة العادية للمجلس الوطني مرة في السنة، لتقييم عمل الحزب في السنة الماضية والمصادقة على البرنامج السنوي للحزب وعلى ميزانيته في السنة الموالية”.

Advertisements

وأوضح أنه “في الجانب السياسي فينعقد المجلس الوطني في سياق وطني حساس، متعلق بتأخر تشكيل الحكومة وتوقف المشاورات للأسباب  بات يعرفها المغاربة جميعا. لكن الدورة تأتي أيضا في سياق استعدادات الحزب لعقد مؤتمره الوطني المقبل”.

أهم القضايا التي من المقرر أن يبت فيها المجلس الوطني، خلال دورته العادية، هي المصادقة على البرنامج السنوي والميزانية، وكذا المصادقة على اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثامن للحزب، وبعض القضايا الأخرى.

تأخير تشكيل الحكومة سيحظى بنقاش وافر داخل المجلس الوطني، سواء فيما يتعلق بالطريقة التي ينهجها بنكيران في إدارة المفاوضات مع الفرقاء السياسيين، أو سواء فيما يتعلق بولايته المفترضة على رأس الحزب، حيث تم التمديد له عن طريق مؤتمر استثنائي لمدة سنة واحدة فقط قصد منحه فرصة لرئاسة الحكومة من جديد، لكن اليوم أصبح مطروحا انتخابه لولاية ثالثة إذا لم يتم تشكيل الحكومة قبيل المؤتمر.

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.