بعد اعتراف اسبانيا بالوحدة الترابية للمغرب.. سفيرة المملكة تعود إلى منصبها في مدريد

قالت وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية “أوروبا بريس” اليوم الأحد، أن سفيرة المغرب لدى إسبانيا قد عادت إلى منصبها في مدريد، بعد غياب دام لشهور طويلة، جراء الأزمة الديبلوماسية التي كانت قائمة بين المملكتين المغربية والإسبانية بسبب قضية الصحراء.

وقالت أوربا بريس أنها علمت بوصول السفيرة كريمة بنيعيش إلى العاصمة الإسبانية مدريد، من أجل استنئاف مهامها، في إشارة واضحة إلى أن الأزمة بين البلدين قد طُويت بصفة رسمية، بعد الرسالة التي بعث بها رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز إلى ملك المغرب محمد السادس، والتي أعلن فيها دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي المغربي للصحراء.

ويُعتبر هذا الدعم، تغيرا كبيرا في موقف إسبانيا من قضية الصحراء المغربية، بعدما كانت لعقود طويلة تتخذ موقفا محايدا، وهو الأمر الذي لم تعد المملكة المغربية تقبله، وتطالب باقي الأطراف التي لديها شراكات مع الرباط، وعلى رأسها البلدان الأوروبية، بتوضيح مواقفها وعدم اللعب على “الحبلين”.

Advertisements

كما يُعتبر هذا الموقف الإسباني الجديد، موقفا يدعم المغرب ويميل إلى الرباط في قضية الصحراء، وبالتالي قرر المغرب، على ما يبدو، إعادة كافة العلاقات الثنائية مع إسبانيا. وبعودة السفيرة إلى مدريد، فإنه من المتوقع أن تعرف الأيام المقبلة عدد من القرارات لاستئناف العلاقات الثنائية على العهد السابق.

وكان المغرب قد استدعى سفيرته من مدريد، عقب الأزمة التي اندلعت بسبب استقبال إسبانيا بشكل سري باتفاق مع الجزائر، زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية ابراهيم غالي، بسبب ما قيل تلقيه للعلاج جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، وهو الأمر الذي اعتبره المغرب ضربا لعلاقات حسن الجوار من طرف الجارة الإسبانية.

وظلت الأزمة ممتدة من أبريل 2021 إلى غاية غشت الماضي، عندما أعلن المغرب عن بدء صفحة جديدة مع إسبانيا، إلا أن العلاقات بعد ذلك ظلت جامدة بالرغم من طي ملف إبراهيم غالي، وهو ما كشفت تقارير إسبانية أن الرباط بعد إنهاء ملف غالي، ينتظر من إسبانيا مقابلا على شكل خطوة لصالح المغرب في قضية الصحراء، ويتضح أن ذلك كان صحيحا إلى حدود الساعة.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.