بنعتيق :تنزيل السياسة الوطنية في مجال الهجرة لاينبغي ان يبقى حبيس المؤسسات..

انطلقت اليوم الثلاثاء بوجدة أول جامعة للشباب الإفريقي بالمغرب، والتي تنظمها  الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة بشراكة مع جامعة محمد الأول بوجدة، وذلك من 9 إلى 12 يوليوز 2019 بمدينة وجدة، تماشيا مع التقليد المتبع في التنظيم السنوي للجامعات المخصصة لشباب مغاربة العالم وذلك بحضور الوزير المنتدب المكلف بمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة عبد الكريم بنعتيق .

ابرز الوزير بنعتيق في تصريح ل”الاخبار24″ ان انعقاد هذه الجامعة ياتي في سياق التنزيل الفعلي والعملي لسياسة الهجرة التي تبناها المغرب سنة 2018 بارادة ملكية استباقية .

واكد  الوزير على ان تنزيل السياسة الوطنية في مجال الهجرة لاينبغي ان يبقى حبيس المؤسسات او المركز في الرباط، بل يجب ان يتم التنزيل وفقا لارادة مشتركة تنخرط من خلالها الجامعة المغربية والمؤسسات التمثيلية له دلالة باعتبار المدينة مدينة حدودية ومنفتحة بقوة للمنتخبين وكذا السلطات المحلية.

واعتبر بنعتيق ان مبادرة اليوم هي مبادرة قويه لها بعد مستقبلي مع التطلع الى تعميمها على مختلف الجامعات المغربية. واضاف قائلا: ” ان اختيار مدينة وجدة له دلالة رمزية باعتبار مدينة وجدة مدينة حدودية ومنفتحة بقوة .

وفي هذا الصدد، اتخذ المغرب العديد من الإجراءات الملموسة مثل: استقبال الطلبة والأطر الأفارقة في الجامعات والدورات التكوينية، تسوية الوضعية الإدارية للمهاجرين وأغلبهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء، تمويل المشاريع ذات الطابع السوسيو – اقتصادي في بعض البلدان الإفريقية، وكذلك تكوين الأئمة من خلال مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

وفي هذا السياق الغني، ستضم الجامعة الأولى للشباب الإفريقي بالمغرب مئة من الطلبة الأجانب من إفريقيا جنوب الصحراء ونظرائهم المغاربة، لمناقشة المواضيع المتعلقة بالتنوع الثقافي والعيش المشترك، وكذلك التعاون بين دول الجنوب والتنمية المشتركة. وستكون لهذه الجامعة أيضا فرصة لتنظيم أنشطة سياحية، رياضية وثقافية في مدينة وجدة ونواحيها، لخلق الانسجام الجماعي وجو مريح يساعد على التبادل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *