بنكيران: البنوك الإسلامية ستنعكس إيجابيا على الاقتصاد المغربي

قال  عبد الاله بنكيران، مساء الخميس، إن استحداث البنوك التشاركية (الإسلامية) في المغرب، سيكون له نتائج إيجابية على اقتصاد البلاد.
جاء ذلك في كلمة لبنكيران، خلال افتتاح المعرض الدولي للتمويل الأخلاقي التشاركي، المنعقد في الدار البيضاء، بدعم من وزارتي التربية التعليم العالي، والسكنى.
وأضاف “هناك فئة من المغاربة، لها قناعة دينية جعلتها تتحفظ من المالية العصرية، أي البنوك التقليدية، والسوق المالي محروم من مساهمتها ومشاركتها ومن الضروري الانتباه إليها”.
وتابع “لا يمكن تجاهل القناعات الخاصة بهذه الشريحة، ولا يمكن تركها على هامش الدورة الصناعية”.
من جهتها، قالت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر المنتدبة، جميلة المصلي، في الجلسة الافتتاحية، “إن هناك حاجة ملحة إلى تكوين أطر متخصصة في المالية التشاركية”.

وذكرت الوزيرة  أنه “منذ انطلاق الورش القانونية لإدماج التمويلات التشاركية بالمملكة، بادرت الوزارة إلى اعتماد مسالك للتكوينات بالجامعات المغربية، تجاوز عددها 28 مسلكا، تتميز بمرونتها وانفتاحها على المهنيين”. ?
ويهدف المعرض الدولي، المنعقد على مدى ثلاثة أيام، إلى تسليط الضوء حول التمويل التشاركي، والخصائص التي تميزه، وأهدافه الاقتصادية والاجتماعية.
وينعقد المعرض، الذي يُتوقع أن يستقطب 50 ألف زائر، بمشاركة عارضين مهتمين بالتمويل الأخلاقي والتشاركي، منهم البنوك التشاركية، وشركات التأمين التكافلي والتمويل الأصغر، والمؤسسات المالية الإسلامية الدولية.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.