بوشارب تدعو إلى تعزيز التبادل وتشجيع نقل التكنولوجيا والخبرات في مجالات التخطيط الترابي

قالت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب، أمس الجمعة بالرباط، إن الشراكة الاستراتيجية بين المغرب واليابان يجب أن تساهم في تعزيز التبادل وتشجيع نقل التكنولوجيا والخبرات في مجالات التخطيط الترابي.

وأبرزت بوشارب، في مداخلة خلال ندوة دولية نظمتها وزارة الدولة اليابانية المكلفة بإعداد التراب والبنيات التحتية والنقل والسياحة، في موضوع “البنى التحتية عالية الجودة والتعمير”، أن اللقاء يشكل أرضية للتفاعل بين البلدين من أجل العمل سويا على بلورة حلول جماعية في إطار شراكة خلاقة وتعاونية تحمل قيم التضامن.

وأوضحت أن المغرب، ووعيا منه بأهمية هذا التعاون الفاعل والتضامني، جسد هذه الشراكة في عدد من القطاعات، خاصة البنيات التحتية والماء والصيد البحري والفلاحة والطاقة وصناعة الطيران، واللوجستيك وصناعة السيارات والتربية، مضيفة أنه يتعين تعزيز هذا التعاون على المستوى الترابي الذي يشكل أساس مختلف البنى التحتية والبرامج والاستراتيجيات.

وغداة الأزمة الصحية التي تفرض العديد من التحديات والضرورات، اعتبرت الوزيرة أنه يتعين تدبير المجالات الترابية وفقا لرؤية ومقاربة تخطيط متجددة.

ويتعلق الأمر، توضح المسؤول الحكومية، بإرادة جماعية تطمح الوزارة إلى تفعيلها من خلال هذا التعاون الثنائي وتعبئة الخبرات حول مقاربات مبتكرة لمعالجة التحديات الحضرية الحالية وبناء مدن الغد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *