تحركات مشبوهة للجيش الجزائري على أطراف تندوف

كشف متحدث في تسجيلات صوتية، عن تحركات مشبوهة واستنفار للجيش الجزائري وقوات البوليساريو بمخيمات تندوف، قائلا أن الجبهة تعكف، منذ نحو ثلاثة أيام، على تعزيز تواجدها العسكري بالمنطقة العازلة، في سياق الاستفزازات التي تقوم بها بين الفينة والأخرى.

وقال متحدثون في تسجيلات صوتية، أن قوات عسكرية تابعة لجبهة البوليساريو معززة بسيارات عسكرية وناقلات ودبابات وصواريخ، قد تواجدت بكثافة على طول المنطقة العازلة، مضيفين أنهم شاهدوا قوات وآليات عسكرية جزائرية قرب تندوف في ذات التوقيت.

وفي نفس السياق، حاول متحدثون موالون للبوليساريو، ربط الحدث باستعدادها وتمهيدها للدخول في حرب مع المملكة المغربية، وهي الرواية التي تحاول قيادة الجبهة ترويجها للتخفيف من تداعيات فشلها السياسي في تدبير الملف منذ قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2494 الصادر متم شهر أكتوبر الماضي، والذي جدد عهدة “المينورسو” لسنة كاملة، قبل أن تؤكد الجبهة أنها بصدد مراجعة تعاطيها مع منظمة الأمم المتحدة.

وكان قياديون وتمثيليات لجبهة البوليساريو، قد شنوا في الأسبوعين الماضيين، هجوما لاذعا على منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، محملين إياه مسؤولية عدم حلحلة قضية الصحراء، والتسبب في طول أمدها، وهي المناورات التي يدحضها المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *