تخريب تمثال لميسي في الارجنتين بقطع رأسه وذراعيه

في أخطر “اصابة” يتعرض لها النجم الارجنتيني ليونيل ميسي، عثر على تمثال له في بوينوس ايرس، مقطوع الرأس والذراعين بعد تعرضه للتخريب، بحسب ما افادت السلطات المحلية الثلاثاء.

واوضحت الهيئات الثقافية في العاصمة الارجنتينية ان “تمثال ليونيل ميسي كان ضحية عمل تخريبي تركه دون جزئه الخلفي”، مؤكدة ان السلطات “تعمل بالفعل منذ الآن على اصلاحه”.

وشيد التمثال المصنوع من الرخام الاسود والذي يظهر لاعب برشلونة منطلقا بالكرة الى الامام، في يونيو 2016.

وتعتبر اعمال تخريب التماثيل والمنحوتات أو الآثار العامة، وكذلك واجهات المنازل الخاصة، من الممارسات الشائعة في بوينوس ايرس.

وفي وقت سابق، تعرض تمثال للاعبة كرة المضرب السابقة غابرييلا ساباتيني، قد تعرض لعمل تخريبي ايضا، افقده المضرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *