تعذيب وحشي لنزلاء سجن “الذهيبية” بتندوف

كشفت حركة “صحراويون من أجل السلام”، أن جبهة البوليساريو الانفصالية قامت بتعذيب 11 معتقلا صحراويا بسجن “الذهيبية” المتواجد داخل مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، مبرزة أن مدير السجن المسمى محمد الكوري ابيقيش، أقدم على إخضاع هؤلاء النزلاء لجلسات تعذيب أدت إلى إغماءات للضحايا.

وأوضحت الحركة أن هذا التعذيب الوحشي، جاء بسبب احتجاج هؤلاء الصحراويين على “وضعهم في زنازن جماعية فيها مرحاض مغلق ورائحته كريهة”، مما دفعهم للمطالبة بتغيير تلك الزنزانة، وهو ما جعل المدير يغضب ويخضعهم لجلسات تعذيب لمدة 5 ساعات متواصلة.

وحسب الحركة الصحراوية، فقد استعمل المدير “الكامة” خلال جلسات التعذيب، حيث “يتم تقييد السجين على سرير حديدي، ثم ينهال عليه الجلادون بالضرب بالعصي واللكم في جميع أنحاء جسده حتى يغمى عليه”.

وحسب شهادات معتقلين سابقين، فسجن “الذهيبية”، هو عبارة عن مجموعة من الزنازن الانفرادية دون أرقام، وصفها يدعو للموت، حيث يتم تعذيب النزلاء بطريقة وحشية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *