تفاصيل خطيرة للخروقات المالية و الإدارية التي عاشتها وزارة الثقافة تحت إمرة الوزير السابق

كشفت تقارير صادرة عن “المجلس الأعلى للحسابات”، عن تفاصيل خطيرة للخروقات المالية و الإدارية التي عاشتها وزارة الثقافة تحت إمرة الوزير السابق “محمد أمين الصبيحي” بين عامي 2012 و 2016.
و بحسب مصادر مطلعة، فإن قضاة “مجلس جطو” أكدوا أن وزير الثقافة السابق أقدم على ارتكاب خروقات مالية جسيمة تمثلت في توقيعه على دعم مالي كبير لجمعيات غير قانونية، فضلا عن توظيفه لموظفين استفادوا من المغادرة الطوعية مانحا إياهم رواتب جديدة و إمتيازات غير قانونية، حيث احتلوا مكاتب بمقر الوزارة رغم كونهم محسوبين في خانة المتقاعدين، مع استفادتهم من إمتيازات سيارة الخدمة و الريع الذي يحميه الوزير المنتمي لحزب “التقدم و الإشتراكية”.
و أضافت نفس المصادر، أن جمعية الأعمال الإجتماعية هي الأخرى تعرضت لقصف قضاة “جطو” بعد إفتحاص كشف إختلالات مالية خطيرة، خاصة بعدما تحولت إلى قلعة للموالين لحزب “الكتاب” كما الشأن لوزارة الصحة.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.