تفاصيل دركي ضبط متلبسا بالخيانة مع زوجة زميله في العمل

أحالت فرقة الأخلاق العامة بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، على وكيل الملك، أخيرا، شرطيا بالإقامة الملكية بدار السلام بالسويسي، رفقة عشيقته المتزوجة بتهمتي الخيانة الزوجية والمشاركة فيها، وأعادت النيابة العامة المسطرة للضابطة القضائية لتعميق البحث فيها، بعدما أوضح الزوج المشتكي أنه يتوفر على دلائل قوية في خيانة الزوجة له، وأنه يقوم حاليا بإجراء خبرة جينية من قبل مختبر مختص للتأكد من أن مولوده الجديد من صلبه، بعدما ضبط رسالة نصية مرسلة من المتهم بهاتف زوجته مفادها «واش هذاك ولدي ولا ولدو»، في إشارة إلى الهوية الجينية للمولود الذي وضعته الزوجة المتهمة.

وبسلا أحالت الشرطة القضائية على النيابة العامة الاثنين الماضي، دركيا يبلغ من العمر 26 سنة، ضبط في حالة تلبس بالمشاركة في الخيانة الزوجية مع زوجة ملتح داخل شقة بحي اشماعو، وضبط الزوج زوجته، بعدما استعان بصديقه، وربط الاتصال بعناصر الشرطة التي داهمت المحل وعثرت عليها عارية، وجرى نقلها، رفقة عشيقها، إلى مقر الشرطة القضائية للاستماع إلى أقوالهما، وأمرت النيابة العامة بوضعهما رهن الحراسة النظرية.

وحسب مصدر ، أشعرت الزوجة الموقوفة زوجها أنها تريد قضاء نهاية السنة الجديدة مع عائلتها، فشك في أقوالها، وتعقبها رفقة شقيقه واستعانا بصديقهما، وبعدما دخلت إلى العمارة التي يقطنها الدركي، اقتنعوا جميعا أنها لم تتوجه إلى منزل أسرتها.

Advertisements

وفي تفاصيل قضية شرطي الرباط، أثارت الزوج شكوك قوية حول خيانة زوجته له، منذ يوليوز الماضي، إذ كان في مهمة خارج أرض الوطن وبعد عودته، حجز رسائل عشق وغرام متبادلة بينهما، وضمن الرسائل في شكايته الموجهة إلى وكيل الملك، كما تضمنت محادثات، وطالب بفتح تحقيق قضائي في الموضوع، وبإحالة أم أولاده الثلاثة ورجل الأمن على العدالة لترتيب الجزاءات الزجرية في حقهما.

وأوضح مصدر أن ممثل النيابة العامة استفسر الزوجة أثناء استنطاقها بمكتبه عن سر خروج رسائل من رقم هاتفها إلى رقم هاتف الشرطي، وتجاهلت سبب ذلك، كما تملص رجل الأمن من الاتهامات المنسوبة إليه، رغم تبادله عشرات الرسائل مع عشيقته، والتي قامت فرقة الأخلاق العامة بجردها وبقراءة مضمونها وتحليلها، وإحالتها ضمن محاضر الأبحاث التمهيدية.

واستنادا إلى المصدر ذاته قام المشتكي بإجراء خبرة جينية على مولوده للتأكد أنه من صلبه، وسيحيل النتائج المتوصل إليها على النيابة العامة، وينتظر أن تكشف الأبحاث الجارية أثناء تعميق البحث عن معطيات جديدة، رغم تشبث المتابعين بالإنكار طيلة مراحل الأبحاث التمهيدية، في الوقت الذي اطلعت فيه الضابطة القضائية على الجرد الخاص بالرسائل المتبادلة بينهما، ولم يستبعد مصدر «الصباح» أن تأمر المحكمة بإجراء خبرة على هاتفيهما لتكوين قناعتها في الموضوع.

وينتظر أن تحيل فرقة الأخلاق العامة المتهم من جديد على النيابة العامة فور الانتهاء من تعميق البحث معه منذ يوليوز الماضي، كما تتابع ولاية أمن الرباط سلا القنيطرة وعناصر أجهزة أمنية ومديرية أمن القصور الملكية، معطيات الأبحاث الجارية لاتخاذ الإجراءات في حق المشتكى به، في الوقت الذي يؤكد فيه المطالب بالحق المدني، أن لديه وسائل إثبات على ربط رجل الأمن علاقة جنسية غير شرعية مع زوجته، بعد التغرير بها أثناء إقامته بالخارج.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.