تفاصيل مثيرة لعملية التصفية الجسدية التي تعرض صحفي “لاماب” بعدما جرد من ملابسه

تم الكشف عن بعض التفاصيل المثيرة لعملية التصفية الجسدية التي تعرض المصور الصحافي بوكالة المغرب العربي للأنباء حسن السحيمي بعدما جرد من ملابسه في شقة تقع في شارع محمد الخامس في مدينة تمارة. وذكرت مصادر اعلامية، أن الضحية تم تكبيله والإجهاز عليه عن طرق الخنق بعدما جرد من ملابسه، باستثناء التبان، بعدما هذا، و تم الكشف عن

الجريمة بعدما ربط مسؤولون في وكالة “لاماب”، الاتصال بشقيقة الضحية لاستفسارها عن أسباب غيابه لمدة ثلاثة أيام عن العمل، ما جعلها تتوجه صوب منزله في تمارة للاطمئنان عليه، غير أنها لم تجد فيها من مجيب. و أمام عدم الرد على طرق الباب، عمدت شقيقة الضحية إلى استفسار الجيران، خصوصا بعد معاينتها

وجود أضواء، وصوت تلفاز داخل الشقة، وهو ما أكده لها الجيران، الذين أخطروها أنهم لم يروه منذ مدة اختفائه، وأنهم لاحظوا وجود ضوء في البيت، وصوت التلفاز، إلا أن ذلك لم يثر شكوكهم. إلى ذلك، ابلغت شقيقة الضحية أبلغت الشرطة بالأمر،حيث حلوا في عين المكان، بناء على أمر من وكيل الملك، وكسروا أقفال الباب، واقتحموا الشقة، التي انبعثت منها رائحة كريهة….

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.