تفكيك عصابة متخصصة في تزوير الأوراق المالية والدبلومات يتزعمها طالب

علمت «الأخبار»، من مصادر موثوق بها، أن عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي مرس الخير وضعت، صباح أول أمس الثلاثاء، ثلاثة أشخاص بينهم طالبان جامعيان، رهن الحراسة النظرية من أجل البحث تحت إشراف النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرباط، وذلك على خلفية تورطهم في تزوير وتزييف أوراق مالية ووثائق إدارية ودبلومات وشواهد مدرسية.

وأكدت مصادر «الأخبار» أن العصابة الإجرامية الخطيرة يتزعمها طالب يبلغ من العمر 20 سنة، وينتظر عرض أفرادها المشتبه فيهم، صباح اليوم الخميس، على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، من أجل محاكمتهم بتهم خطيرة قد تكلفهم عقوبات سجنية تتراوح بين خمس سنوات وعشرين سنة.

وضمن تفاصيل هذه الواقعة التي هزت الرأي العام بعمالة الصخيرات تمارة واستنفرت أجهزة الدرك بالمركز الترابي مرس الخير وسرية تمارة، أكدت مصادر خاصة للجريدة أن مصالح الدرك الملكي بمرس الخير توصلت بإخبارية حول ترويج أوراق مالية مزورة بجماعة مرس الخير، حيث باشرت تحريات سرية بأحد أسواق الجماعة، انتهت بإيقاف شاب في العشرينات من عمره، ضبطت عناصر الدرك بحوزته مبلغ 3000 درهم عبارة عن أوراق مالية من فئة 200 درهم، تبين أنها مزورة.

Advertisements

وأفادت مصادر الجريدة بأن فرقة الدرك المكلفة بالبحث نجحت، بناء على تصريحات المتهم الموقوف، في إيقاف باقي أعضاء العصابة في زمن قياسي، حيث تمكنت من وضع اليد على باقي أفراد العصابة الإجرامية، وهما طالبان جامعيان بإحدى كليات الرباط، حيث تمكنت من اعتقالهم بجماعة مرس الخير، وحجز معدات وأجهزة إلكترونية متطورة بحوزتهم، كانت تستعملها العصابة الإجرامية في تزوير الأوراق المالية والدبلومات المزورة.

وحسب معطيات حصرية حصلت عليها «الأخبار»، فإن العصابة الإجرامية يتزعمها طالب من مواليد 2002، ينحدر من جماعة مرس الخير بعمالة الصخيرات تمارة، كشفت التحريات الأولية أنه كان يتكلف رفقة زميل له بنفس الجامعة بطبع ونسخ الأوراق المالية المزورة بمنزل أسرته، بالاعتماد على معدات متطورة بينها حاسوب وطابعة وماسح ضوئي، قبل تسليمها للمتهم الثالث الذي يتكلف بتصريفها في الأسواق والمحلات والواجهات الكبرى بتمارة والرباط.

التحريات ذاتها التي أنجزتها عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي مرس الخير، بتنسيق مع المركز القضائي بسرية تمارة، كشفت عن تنفيذ العصابة لعمليات إجرامية وصفت بالخطيرة، امتدت لتزوير وثائق إدارية ودبلومات وشواهد مدرسية، تم حجز بعضها لدى متزعم العصابة مخزنة بحاسوبه الشخصي، وقد تم عرضها لصالح البحث، حيث ينتظر عرضها على المصالح المركزية المختصة بالقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، من أجل إخضاعها للبحث والتحري وقياس مستوى خطورتها، وإمكانات استعمالها في مجالات وتوظيفات غير مشروعة من طرف زبناء تعاملوا مع الشبكة الإجرامية، قد تطيح بهم الأبحاث في أقرب وقت.

ولم تستبعد مصادر الجريدة أن تسفر التحريات عن امتدادات أخرى لهذه الشبكة الإجرامية، خاصة الوسطاء الذين كانوا يتكلفون باستقطاب الزبناء الراغبين في الحصول على دبلومات مدرسية وشواهد ووثائق إدارية مزورة، من أجل الهجرة أو التوظيف، وهو ما تعكف عليه حاليا فرق البحث، من خلال محاصرة أفراد العصابة الموقوفين بأرشيف المنتوج المزور الذي تم ضبطه مخزنا بالحاسوب الشخصي للطالب الجامعي متزعم الشبكة والمتهم الرئيسي في الملف.

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.