تقرير: حوالي 70 % من المغاربة يوافقون على عمل المغاربة

كشفت “منظمة العمل الدولية”، أن 70 في المائة من الرجال المغاربة يوافقون على عمل امرأة من العائلة خارج المنزل إذا رغبت في ذلك، في مقابل 30 في المائة من النساء المغربيات قالوا إنهن يفضلن البقاء في البيت على العمل خارجه، بحسب ما جاء في تقرير المنظمة الذي أعدته بتعاون مع مركز “غالوب” الأمريكي لاستطلاعات الرأي تحت عنوان “نحو مستقبل أفضل للمرأة والعمل: أصوات نساء ورجال”.

وأفاد التقرير أن حوالي 30 في المائة من الرجال المغاربة يعارضون أن تعمل امرأة من العائلة، في حين كان لدى 13 في المائة من النساء المغربيات موقف سلبي من عمالة المرأة التي تنتمي إلى العائلة.

وطرح التقرير سؤالا  “إذا كان لدى المرأة تعليم وخبرة مماثلة للرجل، هل لديها فرصة أفضل أو أسوأ أو مماثلة للرجل من أجل الحصول على وظيفة جيدة في المدينة أو المنطقة التي تعيش فيها”، قال 40 في المائة من الرجال إن المرأة يمكن أن تحصل على فرصة أفضل، مقابل 38 في المائة من النساء أكدوا نفس الجواب.

Advertisements

وأجاب 33 في المائة من الرجال و32 في المائة من النساء بأن المرأة المتعلمة من المحتمل أن تحصل على فرصة مماثلة للرجل. وتعتقد 21 في المائة من النساء أن المرأة لن تحصل سوى على فرصة أسوأ، في مقابل 18 في المائة من الرجال قالوا بذلك.

وفي سؤال ضمن المذكرة الاستجوابية المعدة لهذه الدراسة، وجه للنساء حول إذا ما كن يفضلن العمل خارجا أو البقاء في البيت، أكدت 26 في المائة منهن، على رغبتهن في الحصول على وظيفة مدفوعة الأجر، و30 في المائة يفضلن البقاء في البيت، في حين أكدت 43 في المائة من النساء أنهن يرغبن بتدبير أمور البيت والعمل خارجه.

وقال 50 في المائة من المغاربة المستجوبين، إن العمل يظل الوسيلة الوحيدة للنساء لتحقيق استقلالهن الشخصي، في حين أكد 26 في المائة أن العوامل الثقافية المرتبطة بالعادات والأعراف، والعلاقات الأسرية، هي التي تعيق الاندماج الفعال للنساء في سوق الشغل، في حين أشار 54 في المائة إلى أن النساء لم يتمكن بعد من الولوج لمراكز القيادة.

وأشارت الدراسة إلى أن بعض أرباب المقاولات في المغرب، يفضلون تشغيل النساء لاعتبارات مرتبطة بالكفاءة وحس المسؤولية، مضيفة أن المحددات الثقافية والاجتماعية ذات الصلة بأعراف العائلات المغربية، والإطار القانوني، مازالت المحدد الأساسي لاندماج النساء في سوق الشغل.

 

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.