جمعيات مغربية تلقّت تمويلات من جهات أجنبية فاقت 31 مليار سنتيم خلال سنة 2020

كشف الأمين العام للحكومة، محمد حجوي، أن 273 جمعية مغربية تلقت مساعدات مالية من جهات أجنبية، بلغ حجمها، حسب التصريحات المتوصل بها، أكثر من 310 ملايين درهم، أي ما يفوق 31 مليار سنتيم.

وأوضح الأمين العام للحكومة أمس الثلاثاء، أمام لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، بمجلس النواب، خلال تقديم ومناقشة مشروع الميزانية الفرعية للأمانة العامة للحكومة برسم السنة المالية 2021، أنه لتتبع جميع مراحل عمليات تلقي الجمعيات لمساعدات ومنح مالية من قبل جهات أجنبية، تنكب الأمانة العامة للحكومة بشراكة مع جهات حكومية أخرى، على إعداد صيغة جد متقدمة لمشروعي قانونين.

وحسب تصريحات ذات المسؤول الحكومي، فيتعلق مشروع القانون الأول بتنظيم العمل التطوعي التعاقدي، والذي سيعرض لاحقا على مسطرة المصادقة، ويهدف إلى تحديد شروط منح الاعتماد لتنظيم العمل التطوعي التعاقدي وشروط الولوج إليه، وقواعد تنظيمه ومراقبته، وتحديد حقوق والتزامات الجهة المنظمة للعمل التطوعي التعاقدي والمتطوع، في حين يهم مشروع القانون الثاني تنظيم حق تأسيس الجمعيات، قصد مراجعة وتحيين المقتضيات القانونية المتعلقة بتلقي الجمعيات للمساعدات الأجنبية والتصريح بها لدى الإدارة.

ووفق عرض الأمين العام للحكومة، فقد جرى، خلال سنة 2020، تمتيع جمعيتين اثنتين بصفة المنفعة العامة، ليبلغ العدد الإجمالي للجمعيات المتمتعة بصفة المنفعة العامة حاليا بالمغرب 233 جمعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *