جنوب إفريقيا تهدد بتقديم ورقة حول التفاوض الإفريقي بين المغرب والبوليساريو

بعد أن أكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي في القمة الأخيرة على ما أسماه “إتمام السلام في القرن الإفريقي، منطقة الساحل وبحيرة تشاد والصحراء، من خلال قرار نواكشوط”، جاء رد رئيس جنوب إفريقيا بتسليم ورقة مكتوبة إلى موسى فكيه تؤكد على تفعيل الآلية الإفريقية، وستكون ورقة معدة لإطلاق التفاوض الإفريقي بين المغرب والبوليساريو في ماي 2020، “كي تسكت الأسلحة حقيقة في إفريقيا”، وهو ما أربك رئاسة المفوضية، حسب مصدر .

وتهدف مداخلة سيريل رامافوزا في الاجتماع 33 لرؤساء وقادة دول الاتحاد الإفريقي في بداية فبراير 2020، إلى “تعميق الوحدة في القارة، وهو ما يجعل التوافق جزء من سياسة جنوب إفريقيا”، وأكد رامافوزا في لقائه بغوتيريس، على اتفاق الطرفين على سرعة تعيين مبعوث أممي لقضية الصحراء خليفة لهورست كوهلر قبل ماي 2020، وهو ما وافق عليه الأمين العام للأمم المتحدة، لأن المهم في هذه الأزمة، هو تجاوز العودة إلى السلاح، في مؤتمر يدعو إلى إسكات كل الأسلحة في القارة، يقول المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *