حزب سياسي يطالب بفرض ضريبة على الأغنياء لمواجهة الأزمة

أكد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، على ضرورة تدخل الحكومة لمواجهة الأسباب الموضوعية وهاجس الربح لدى المستغلين، بعد مناقشته لمسألة ارتفاع كلفة المعيشة بالنسبة للمواطنين بسبب غلاء الأسعار وفي مقدمتها أثمنة المحروقات ذات الانعكاس المباشر على معظم المواد الغذائية.

وطالب الحزب، ذي الميولات الشيوعية، والذي يقوده نبيل بنعبد الله، (طالب) الحكومة باتخاذ إجراءات إضافية ناجعة تشمل كل المجالات والقطاعات والمواد التي يطالها الغلاء الصارخ، عبر التوجه بكل جرأة وشجاعة إلى قطاع المحروقات، من أجل وقف الارتفاع الصاروخي للأسعار، داعيا الحكومة إلى “اتخاذ ما يلزم من قرارات للحد من هوامش الربح المضاعفة والخيالية التي تراكمها الشركات المشتغلة في هذا القطاع دون أي اعتبار للقدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين”.

وأوصى المكتب السياسي لـ”الكتاب”، بفرض مساهمة تضامنية مرحلية على الفئات الميسورة أو عبر إجراءات جنائية تؤثر إيجابا في اتجاه انخفاض الأسعار، تفاديا لتفاقم الأوضاع بسبب غلاء الأسعار عبر كافة الأدوات المتاحة ومنها الأداة الجمركية والضريبية، مؤكدا أن الظرفية اليوم تستلزم اعتماد مقاربة قوامها الاجتهاد والإبداع والجرأة السياسية، تنبني على خطة مستعجلة وناجعة ودقيقة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.