حصة كبيرة من أجور الموظفين المغاربة تُوجه لتسديد الديون البنكية

قبل أسابيع من عيد الأضحى و الدخول المدرسي و ما يلزمهما من مصاريف فضلا عن اجازة عطلة الصيف ، كشفت معطيات صادمة ضمن تقرير حول بنية دين موظفي الدولة عن تزايد الحصة الموجهة لتغطية الديون في أجورهم.

و وفق يومية “الصباح” التي أوردت الخبر، فقد أفاد تحليل وضعية الأفراد المستفيدين من قروض استهلاك، الذين يتجاوز معدل مديونيتهم 40 في المئة، باستقرار معدل مديونية 188 ألفا و 964 ملف قروض استهلاك، عند 31 في المئة.

فيما تباين هذا المعدل حسب فئة المستفيدين بين 32.4 في المئة بالنسبة إلى الموظفين و35.6 في فئة الأجراء، في الوقت الذي استقرت تكاليف الدين لدى أصحاب المهن الحرة والمتقاعدين، على التوالي، عند 24.6 في المئة و27.2 في المئة.

Advertisements
Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.